الرئيسية 5 أخبار البلديات 5 سقوط أحد التلاميذ بالواد دفعهم إلى الاحتجاج: سكان دوارَي بن صالح وترمليل بشرشال يغلقون الطريقين السيار والوطني رقم 11 ويطالبون السلطات بتجسيد الوعود

سقوط أحد التلاميذ بالواد دفعهم إلى الاحتجاج: سكان دوارَي بن صالح وترمليل بشرشال يغلقون الطريقين السيار والوطني رقم 11 ويطالبون السلطات بتجسيد الوعود

أقدم سكان دوار بن صالح وترمليل بشرشال صبيحة هذا الخميس 22 ديسمبر، على غلق الطريقين الوطني رقم 11 والطريق السريع الرابط بين العاصمة والمدينة، قرار لم يكن ليتّخذوه لولا فيضان واد “إحمّارين”، الذي كاد أن يودي بحياة تلميذ يدرس بالمتوسط، سقط بالواد تحت أنظار أمّه وهما يسلكان جسرا لم يكن مهيئا، بل تسبّب انسداده  في غلق المسلك بالأوحال.. تحت أمطار تساقطت بغزارة.

 الحادثة وقعت تحت أنظار مواطنين تدخلوا في الوقت المناسب لإجلاء الضحية، ونقلها إلى مستشفى “مصطفى باشا” بالعاصمة للعلاج، اثر تعرضه لإصابة على مستوى الظهر ولحسن الحظ لم تكن خطيرة، واقعة أشعلت النار في نفوس القاطنين هناك، مسطرين هدف تجديد العهد مع غلق الطريق ودفع السلطات المحلية للخروج إلى الميدان، قصد معاينة عن قرب مصير وعود لا تزال تنتظر التجسيد أبرزها تزفيت الطريق وتزويده بالإنارة.

بداية الاحتجاج أرادها سكان دوار بن صالح و ترمليل أن تكون باكرا في حدود الساعة السابعة صباحا، مطالبين بتسريح مياه الواد التي كانت تجري عشوائيا، وكذا الإسراع في تهيئة طريق ضاق منها المواطنون ذرعا، خاصة التلاميذ المزاولين لمقاعد دراستهم والمضطرين للمشي بحذر شديد!

هي مشاهد مؤسفة رصدناها نزولا لعين المكان ولسان حال مواطنين يستغيث أملا، في يوم يستفيقون فيه على طرقات تغنيهم عناء المرور بمستنقعات تتطلب أحذية احتياطية، وغالبا ما تقف حائلا أمام نقل مرضاهم إلى المستشفيات للعلاج، أين تفرض أوحالُها حصارا على أصحاب مركبات وسيارات، دائما ما تصيبها أعطال بسبب اهترائها المفضوح، لتكون الأمطار الأخيرة بمثابة القطرة التي أفاضت كأس صبرهم، مقررين الاستنجاد بغلق الطريق إلى غاية قدوم رئيس البلدية والحديث هنا…عن المفاجأة !!.

خبر الاحتجاج حرّك رئيس بلدية سيدي اعمر ودفعه للنزول إلى الميدان، مستفسرا عن الأسباب التي دفعتهم لغلق الطريقين، ومبديا في الوقت ذاته استعداده لتقديم المساعدة !، فكان سبّاقا لرئيس بلدية شرشال السيد “موسى جمّال”، الذي لم يشفع له وصوله المتأخر (11:45) وسط دهشة كبيرة للمحتجين، الذين أكدوا في حديثهم لشرشال نيوز أنهم لا يعرفون تماما رئيس البلدية، ولم يريدوا الحديث معه بسبب سياسة التهميش الممارسة في حقهم منذ انتخابه رئيسا حسب رأيهم، مؤكدين أنهم سيطردون كل من تخوّل له نفسه القدوم إليهم تحت رداء الحملة الانتخابية المقبلة، مستدلين كلامهم بأربع سنوات لم يرو فيها المسؤول الأول عن المنطقة.

بعد مشادات كلامية دارت بين مواطنين ورئيس البلدية موسى جمّال حول أوضاعهم المزرية، وقدوم جرافة لتسريح مجرى الواد، فسح السكان المجال لممثل دوار بن صالح بالحديث معه بلسانهم، أين وعدهم رئيس المجلس الشعبي البلدي بالانطلاق في أشغال تزفيت الطريق وتزويده بالإنارة بعد أسبوع من الآن، إلا أنهم يصرّون على تكرار ما فعلوه صباحا في حالة تأخر ذلك…

                                                                                                       سيدعلي.هـ

عن شرشال نيوز

إعجاب لمتابعة جديد شرشال نيوز