الرئيسية 5 الحدث 5 دعوا الوزارة الوصية للاستجابة لمطالبهم الاجتماعية الخالصة: متقاعدو ومعطوبو الجيش الوطني الشعبي وذوو الحقوق بولاية تيبازة ينظّمون وقفة احتجاجية سلمية بالساحة العمومية لسيدي غيلاس

دعوا الوزارة الوصية للاستجابة لمطالبهم الاجتماعية الخالصة: متقاعدو ومعطوبو الجيش الوطني الشعبي وذوو الحقوق بولاية تيبازة ينظّمون وقفة احتجاجية سلمية بالساحة العمومية لسيدي غيلاس

نظّم متقاعدو الجيش الوطني الشعبي والمعطوبون وذوو الحقوق بولاية تيبازة صبيحة هذا الأربعاء 17 ماي، وقفة احتجاجية سلمية بالساحة العمومية لسيدي غيلاس المنضوين تحت رداء التنسيقية الوطنية، وبشعار رسموه بالبند العريض “عدم الاعتراف بمتقاعدي الجيش الوطني الشعبى وما قدموه في العشرية السوداء هو عدم الاعتراف بالعشرية السوداء”، داعين الوزارة الوصية للاستجابة لمطالبهم الملحة بعد طول انتظار دام لسنوات، كانت فيها الوعود حسب رأيهم تصنع الحدث عند كل مسيرة أو احتجاج بمختلف مناطق الوطن.

المنسق الولائي بالتنسيقية الوطنية لمتقاعدي ومعطوبي وذوي الحقوق وكل منتسبي الجيش الوطني الشعبي السيد “مصطفى بسكري”، تحدّث لشرشال نيوز عن أبرز المطالب التي دفعتهم للخروج في محاولة جادة لرد الاعتبار، لمن قرروا اختيار المؤسسة العسكرية شرفا ودفاعا عن الوطن، مستدلا حديثه بزملاء أنهوا فترة عملهم في القطاع بأيادي وأرجل مبتورة، ويحتاجون حاليا لوقفة اجتماعية خالصة تقضي بتعديل قانون المعاشات العسكرية منذ 1976 (المادة 45 و 73) إضافة إلى التكفل الصحي.

تعميم منحة المعطوبين على كل فئات متقاعدي الجيش الوطني الشعبي ومرافقتهم، تسوية وضعية أرامل الشهداء وتحسين الراتب المعيشي، توفير 25% من حصص السكن الاجتماعية لمتقاعدي الجيش بكامل ولايات الوطن، كلها نقاط أرادها المحتجّون أن تناقش سريعا قصد الشروع بتجسيدها على أرض الواقع، ولسان حالهم يتحدث بكثير من التحسّر لوضعية أناس لطالما رددوا شعار الوفاء لأرض الشهداء “لتعش حرا طول الزمن”، مردّدين المقطع الأول للنشيد الوطني قائلين “جزائر تحيا، الله يرحم الشهداء”، ليقفوا بعدها دقيقة صمت ترحما على روح عسكريين اثنين سقطوا البارحة بولاية عين الدفلى، وبتغطية أمنية مشددة يتقدمها رئيس أمن دائرة شرشال ومحافظ الأمن الحضري بسيدي غيلاس، وكذا عناصر الدرك الوطني بالمدينة.

خطاب مباشر وضع فيه أحد أعضاء التنسيقية الوطنية لمتقاعدي ومعطوبي وذوي الحقوق المنتسبين للجيش الوطني الشعبي النقاط على الحروف، متحدثا بلسان البعيد كل البعد عن أي منظمة أو توجه سياسي، أين عاد بذاكرة زملائه للوراء وبالتحديد لأيام قضوها بالجبال كفاحا للإرهاب، منوها بالحب الكبير الذي يكنونه للجزائر وأن خروجهم اليوم في احتجاج سلمي منضبط، الهدف منه استرجاع الحقوق المهضومة بجزائر العزة والكرامة، مستعرضا إحصائيات و أرقام تؤكد معاناة المتقاعدين للجيش الوطني الشعبي والمعطوبين وذوي الحقوق في زمن ارتفاع الأسعار، منوّها بمعاناة آخرين وقفت صحتهم حائلا أمام تواجدهم معهم، داعيا الجميع لاختيار أشخاص يكونون بمثابة منسقين عبر بلديات الولاية، “اليوم من حقنا الخروج إلى الشارع بعد أن استنفذنا المهلة التي قدمناها للوزارة الوصية من أجل النظر في مطالبنا”.

 رئيس مكتب المنظمة الوطنية لمتقاعدي الجيش الوطني الشعبي بولاية تيبازة السيد “حسان بن زايد”، حضر الحدث رفقة رئيس مكتبه بدائرة شرشال “رشيد شبيلي”، أين قام بمداخلة مختصرة بالمناسبة أراد من خلالها دعوة المحتجين للعمل يدا بيد لتحقيق الأهداف المنشودة وبطريقة سلمية تضامنية، وذلك باتخاذ الأسباب وعدم الاكتفاء بالجلوس في المقاهي والكلام الفارغ، ليفترق الجميع وكلهم أمل في مواصلة سلسلة وقفاتهم جهوية كانت أو وطنية، فحماة الوطن بالنسبة اليهم واقفون وصامدون وعلى العهد باقون دون المساس بكرامتهم….

                                                                                                        سيدعلي.هـ

وثيقة: بيان المطالب 

 


 

عن شرشال نيوز

إعجاب لمتابعة جديد شرشال نيوز