الرئيسية 5 الحدث 5 حالة خطيرة قبل أيام من انطلاق تزفيت حدود ميناء شرشال: كوابل كهربائية مكشوفة تثير الهلع وسط الصيادين و مطالب بإعادة النظر في طريقة وضعها

حالة خطيرة قبل أيام من انطلاق تزفيت حدود ميناء شرشال: كوابل كهربائية مكشوفة تثير الهلع وسط الصيادين و مطالب بإعادة النظر في طريقة وضعها

travaux-port-de-cherchell1

بعدما استفاق سكان المدينة على وقع أعمدة كهربائية جديدة بميناء شرشال بهدف إخراجه من الظلمات إلى النور، تنفّس الجميع الصعداء تنبئا ببداية مرحلة جديدة بتزويد هذا المكان بالإنارة خاصة الصيادون، إلا أن ما شاهدوه في الفترة الأخيرة من تجاوزات في انجاز الأعمدة، فبدأت الشكوك تحوم في الأذهان، متسائلين عن مدى قدرتها على الصمود في وجه العوامل المناخية، بعدما ظهرت عليها ملامح الصدأ والاهتراء قبيل أشهر قلائل من وضعها.

travaux-port-de-cherchell8

شرشال نيوز ألقت نظرة تفقدية على الميناء صبيحة هذا الأربعاء 16 ديسمبر، ورصدت حجم التجاوزات التي قال عنها الصيادون أنها تشكل خطرا عليهم في حال إطلاق سراح الكهرباء، ما قد يسفر عن شرارة كهربائية تكون عواقبها وخيمة، موجهين أصابع اتهماهم إلى مؤسسة ميدي طرام، وهي الشركة المكلفة بانجاز و تهيئة ميناء شرشال.

travaux-port-de-cherchell3

كوابل كهربائية مكشوفة وضعت بطريقة قال عنها المختصون في ميدان الكهرباء، أنها عشوائية و تحتاج إلى إعادة نظر قبل تزفيت حدود الميناء، مستدلين حديثهم بضرورة وضع الكوابل تحت الأرض في عمق يصل إلى حوالي 80 سم و ليس 20 أو 30 سم، كما علقوا على الخيوط الكهربائية الخاصة بأعمدة الإنارة وهي تظهر جليا،

travaux-port-de-cherchell2

عكست الإهمال الذي طال هذا المشروع منذ بدايته و شمل العديد من الأعمدة، تاركين إياها ظاهرة و مكشوفة وسط حيرة أدخلت الشك و الذهول في نفوس الصيادين، و بينهما خوف من وقوع أية شرارة يكون سببها الماء في مكان اسمه “الميناء”.

أيام قلائل تفصل الميناء عن أول مرحلة للتزفيت و إنهاء جزء من معاناة الصياد ولكن…

travaux-port-de-cherchell4

هي أيام قلائل تفصل ميناء شرشال عن أول مرحلة من مراحل إنهاء المعاناة، خاصة عندما يتعلق الأمر بتزفيت حدوده التي لم تستفق بعد من المياه القذرة و الروائح الكريهة، هي سنوات عاش فيها الصيادون جنبا إلى جنب رفقة الأوحال، ليأتي الفرج أخيرا في شكل أشغال قيل عنها أنها مقدمة لتزفيت الطريق، فكان لهم أرادوا عندما بدأت الإجراءات تلوح في الأفق،

travaux-port-de-cherchell6

إلا أنهم تفاءلوا في البداية بوضع الاسمنت بدلا من الزفت، الذي سيعرف اهتراء بعد أشهر معدودات بسبب المياه صيفا و شتاء حسب رأيهم، لتبقى الأيام المقبلة معيارا لقياس درجة صمود المشاريع المنجزة…و التغطية لا تزال مستمرة

                                                                                                     هـ.سيدعلي 

 

عن شرشال نيوز

إعجاب لمتابعة جديد شرشال نيوز