الرئيسية 5 الحدث 5 ثانوية الزيانية بشرشال تحيي اليوم العالمي للمرأة… تتغنّى بالأم وصفاتها والتلاميذ بصوت واحد “طريق الجنة يمرّ عبر طاعة الوالدين”

ثانوية الزيانية بشرشال تحيي اليوم العالمي للمرأة… تتغنّى بالأم وصفاتها والتلاميذ بصوت واحد “طريق الجنة يمرّ عبر طاعة الوالدين”

بعدما رفعوا الراية الوطنية احتفالا باليوم الوطني للشهيد 18 فيفري، هاهم تلاميذ ثانوية الزيانية بشرشال يتألقون و يبدعون من بوابة اليوم العالمي للمرأة 8 مارس، من خلال برنامج سلطوا فيه الضوء على الأم وبخواطر وأناشيد حملت في طياتها، مختلف معاني كلمات الوفاء لمن قضت حياتها خدمة و عناية بالأبناء، وجعلوها خطا أحمر لا يجب تجاوزه مادامت هي الطريق المباشر للجنة.

أمسية استثنائية قادها أستاذ الموسيقى بالمؤسسة ” محمد تيتوامان” وحضرها المدير “الوليد لجدل” ولبى ندائها المعنيون بالحفل، ويتعلق الأمر بأساتذة لطالما استحققن الثناء والتقدير.. نظير مجهوداتهن المبذولة للخروج بذهن التلميذ للنور بعيدا عن الظلمات، لاكتشاف مواهب وقدرات تلاميذ حلقوا عاليا في سماء المسرح، الرسم، الخواطر، الشعر والأناشيد، وبتوليفة مثالية وضعت نصب عينيها إحياء هذه المناسبات بعد أيام قليلة من نهاية فترة الاختبارات.

الحدث افتتحته التلميذة “أسماء دليل” بصوتها الرنان حين رتّلت آيات بيّنات من الذكر الحكيم، بحنجرة ذهبية خالصة تركت انطباعا وأثرا طيبا في نفوس الحاضرين، الذين أنصتوا لكلمات ربّانية تخرج منها وفق أحكام مدروسة، ليقف بعدها الجميع استماعا للنشيد الوطني الجزائري …قبل أن يتكفل المسؤول الأول بالثانوية “الوليد لجدل”، بإلقاء كلمة ترحيبية هنأ فيها  أسرته التربوية بعيدهن العالمي زوجة كانت أو بنتا.

التلميذة “أوزغلى نجاة”  رفعت صوتها عاليا في شكل خاطرة تغنت فيها بصفات المرأة ومواصفاتها، فجاء على لسانها ما قيل في القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة بشأنها، فخانتها الكلمات لوصف شعور توقف عند حدود رضاها من رضا الله، واصفة إياها بالورود الحمراء وبالنور الذي يضيء حياة الرجل.

أنشودة “لسوف أعود يا أمي” تبكي الجميع وتزيد الأم رفعة ومكانة في نفوس التلاميذ

اليوم العالمي للمرأة بثانوية الزيانية كانت فيه الأم جوهرة الحفل الذي احتضنته المؤسسة أمسية هذا الأربعاء 8 مارس، فأنشودة “لسوف أعود يا أمي” للمنشد أبو خاطر أبكت الكثيرين، وأثرت خاصة في نفسية التلميذة “قنيش شهرة” التي بكت وأبكت معها الحضور متأثرة بفقدان أمها. فلم تستطع التحكم  بدموعها المنهمرة اشتياقا لحنانها وعطفها، في وقت لم يتمالك فيه مدير المؤسسة “الوليد لجدل” نفسه حين راح يقدم شكره الجزيل وتقديره لكل الأمهات.

الفرقة الموسيقية تحت إشراف الأستاذ “تيتوامان محمد” تغوص بآذان المستمعات في عمق التراث الأندلسي

سلسلة النشاطات الثقافية استوقفتها المحطة الموسيقية تحت إشراف الأستاذ “تيتوامان محمد”، أين غاص رفقة فرقته بآذان المستمعين والمستمعات في عمق التراث الأندلسي، مؤكدا بذلك حرصه على تكوين جيل متمسّك بكل ما هو موروث ثقافي أصيل، يحي المناسبات العالمية والوطنية ويجعلها ضمن أهدافه المسطرة.

مسرحية “امرأة في لوحة العظمة” تستذكر تاريخ المجاهدات الأبطال وتشبه المرأة بالمدرسة

مسرحية عنونت بعنوان “امرأة في لوحة العظمة”، تكفّل بعرضها تلميذات تناولن فضل المرأة ودورها في تربية الأبناء، فبين مخطئ وناكر لفضلها وبين مشدّد على ضرورة الاعتراف بجميلها، وبينهما حقيقة يسردها التاريخ المجيد للثورة الجزائرية، والتي أكدت خلالها المرأة رفعها للتحدي مكافحة لاستعمار لم يكن رحيما بالنساء، وسط أجواء كانت فيها المربية، المجاهدة، الممرضة، الموجّهة، فاستحقت لقب “المدرسة”.

تلاميذ ثانوية الزيانية واصلو تألقهم بأداءهم للأغنية القبائلية المعروفة “آ بابا اينوفا”، ألقيت من طرف التلميذتين “تيفورة كاميليا هبة” و “بلمختار إناس”، أما “لزهاري ندى” فاختارت أن يكون احتفالها بهذا اليوم برسم فني تشكيلي، جسدت فيه ملامح امرأة جزائرية تقول أن القوة ليست رمزا للرجال بل هناك نساء أقوى منهم إخلاصا.

 “زهواني عبد النور” يؤكد سلاسة لسانه شعرا وقافية ويظفر بلقب شاعر الثانوية

هو الشخص الذي أكّد عن سلاسة لسانه شعرا في سنه المبكر، ليؤكد امتلاكه لقدرات لغوية تسمح له بالسباحة في أبحر اللغة العربية، ومن دون مقدمات.. أكد أنه جاء للثناء بدلا من الغناء…ثناء خص به الأم وتحذير وجهه لكل عاص لم يعرف قيمتها غباء، فبر الوالدين حسب رأيه يبقى مفتاحا من مفاتيح بيت يبنى لك في الجنة، فالمخطئ مطالب بالاعتذار أما المطيع فيسير في الطريق الصحيح.

“قاسمي إيمان” تلهب القاعة بخاطرة بعنوان “طريق الجنة”…الأم

بسمة أمل رسمتها المتألقة في سماء الخواطر “قاسمي إيمان”، بكلمات وجهتها للقلوب في شكل طلقات متتالية،   وصفت بكلمات خاطتها مقاسا ملامح أم همّها الوحيد هو التكفل بتربية النشء، وتوفير كل الظروف التي تجعلهم يعيشون تحت رعايتها، كلها صفات استحضرتها المتحدثة باسم من قال فيها النبي صلى الله عليه وسلم “الجنة تحت أقدام الأمهات”.. ليبقى قلب الأم واحدا من روائع خلق الله.

العرض تواصل بأنشودة ألقيت باللغة الانجليزية للمنشد “ماهر زين” من طرف فتيات المؤسسة، ليكون ختام المناسبة مسكا بتدخل مميز للتلميذة “قمومن شيماء”، أما “سندس أقوشيح” و “خولة عبد السلامين” فأكدتا قدرتهما وتوافقهما في تنشيط مثل المناسبات، ليقتسم جميع المشاركين بالحفل “العلامة الكاملة” نظير جهدهم المبذول…

                                                                                                  سيدعلي هرواس 

عن شرشال نيوز

إعجاب لمتابعة جديد شرشال نيوز