الرئيسية 5 الحدث 5 تَبيت على الرصيف وتُكسر سكينة الليل بالصراخ الفاحش: سكان حي 50 مسكن وحمداني ابراهيم بشرشال يشتكون من امرأة متشرّدة تحرمهم من النوم

تَبيت على الرصيف وتُكسر سكينة الليل بالصراخ الفاحش: سكان حي 50 مسكن وحمداني ابراهيم بشرشال يشتكون من امرأة متشرّدة تحرمهم من النوم

يشتكي سكان حي 50 مسكن المحاذي للملعب البلدي بشرشال وكذا سكان شارع ابراهيم حمداني من المرأة التي تبيت على الرصيف، إذ أصبحت تحوّل لياليهم إلى جحيم حيث صراخها يقتحم بيوتهم كل ليلة عند وقت النوم، ولا يتوقّف الحد عند الصراخ فلسانها لا يتوقف عن السبّ والشتم والكلمات النابية والبذئية التي لا يمكن للعائلات أن تقبل بها في عُقر ديارها بداية من منتصف كل ليلة..

م.جميلة من دوار إعرقابن في أعالي سيدي غيلاس، وجدت نفسها في الشارع لظروف حياتية خاصة كانت شرشال نيوز قد تطرقت إلى حالتها سنة 2014، اختارت مدينة شرشال مأوى لها، ورغم نداءات المواطنين المتعاطفين والمتابعة الإعلامية لحالتها إلا أنّها لا تزال تتوسّد أرصفة المدينة، فمن موقف الحفلات بتيزيرين إلى شارع ابراهيم حمداني. غير أنّ الضرر الذي أصبحت تسبّبه لسكان الشارع وحي 50 مسكن كلما جنّ الليل لم يَعد من الممكن تحمّله، وتجاوز حدود الصبر حسب تصريحات بعض السكان الذين أنهكهم التعب جرّاء الأرق الذي أصبح يرافق لياليهم، وأرغم بعضهم للإدمان على دواء النوم. كما أنّ الكلام البذيء والفاحش الذي تُطلقه ليلا، والذي قد يكون سببه تحوّل في حالتها العقلية انتهك حرمة البيوت إلى درجة لا يمكن السكوت عنها، والذي قد يكون سببه تحوّل في حالتها العقلية، ما جعل السكان يطالبون السلطات المختصة التدخّل للتكفّل بالمرأة المتشرّدة وإبعادها عن الحي مستعجلا، خصوصا وأنّ مكان مبيتها لا يبعد بأكثر من مائتي متر عن مقر أمن الدائرة..

ش.ن

عن شرشال نيوز

إعجاب لمتابعة جديد شرشال نيوز