الرئيسية 5 الحدث 5 تدعو السكان للمشاركة بقوة للقضاء على النفايات البحرية: جمعية “قلب شرشال” تقوم بعملية تنظيف شاطئ تيزيرين حفاظا على البيئة واستعدادا لموسم الاصطياف

تدعو السكان للمشاركة بقوة للقضاء على النفايات البحرية: جمعية “قلب شرشال” تقوم بعملية تنظيف شاطئ تيزيرين حفاظا على البيئة واستعدادا لموسم الاصطياف

ككل سنة تجدّد فيها جمعية “قلب شرشال” عهدها مع نشر الثقافة البيئية بالمدينة، من خلال النزول إلى شاطئ “تيزيرين” “البحر والشمس” للقيام بحملة تنظيف واسعة تقضي بحمل النفايات البحرية، على أمل التقليل من ظاهرة الرمي العشوائي، فسواحل شرشال أصبحت مستهدفة من كل النواحي، فبين تحويلها  لمصب للمياه القذرة والأودية، وبين حرمة طبيعة تنتهك سنويا وعلنا بحلول موسم الاصطياف، وبينهما ضرورة تضافر الجهود لحماية الثروة النباتية والحيوانية بالساحل الأزرق الشرشالي.

الساعة كانت تشير إلى التاسعة صباحا حين تحرك القائمون بجمعية “قلب شرشال” صبيحة هذا السبت 25 مارس بالتنسيق مع المؤسسة الأوروبية « surfrider fondation »، التي أبت إلا أن تساهم رفقة أبناء المدينة في إنجاح المبادرة، من خلال توفير مختلف اللوزم لرفع النفايات كقفازات اليد و الأكياس البلاستيكية، كما أن السلطات المحلية دعمت القائمين عليها بأكياس أخرى ووعدت بنزول شاحنة خاصة صبيحة هذا الأحد 26 مارس، قصد نقلها لمكانها المخصص…

هي أول مبادرة لمجموعة “قلب شرشال” ومؤسسة “surfrider foundation europe” لعام 2017، وبشعار أرادوا من خلاله إشراك المجتمع المدني في هذه الحملة “حدث المواطنة البيئية حول مسألة النفايات البحرية”، إلا أن هذا الأخير رسم وجوده بوعود كانت في شكل تعليقات على الإعلان الذي نشرته الجمعية عبر صفحتها الفايسبوكية، ليؤكد غيابه بأرض الواقع تاركا سبعة أشخاص فقط يواجهون كمّا هائلا من القمامة، وسط أجواء رفعوا فيها التحدي متأثرين بالوضعية المؤسفة التي آلت إليها الطبيعة الخلابة بشاطئ أطلق عليه اسم “البحر والشمس”.

حملة التنظيف تأتي في إطار الحملات العالمية التي تشهدها المعمورة حول النفايات البحرية، بعد أيام قليلة من تنظيم مديرية البيئة لولاية تيبازة يوما إعلاميا بمدرسة التكوين التقني للصيد البحري وتربية المائيات، وبالتنسيق مع المحافظة الوطنية للساحل بالمنطقة و مديرية الصيد البحري والموارد الصيدية، اين كشف اللقاء عن خطورة التلوث البيئي بالبحار ما ينعكس سلبا على النبات البحرية والثروة السمكية بالخصوص، ليبقى البحر المتوسط محتفظا بلقب أكثر البحار تلوثا في العالم.

شرشال نيوز حضرت العملية ورصدت فرحة القائمين عليها وهم يشاهدون 100 كيس بلاستيكي مملوء بمختلف النفايات، مرجحين سبب انتشارها الواسع في الشواطئ الى الأودية العشوائية وبنسبة 80%، ناهيك عن التجاوزات التي يكون فيها العنصر البشري أبرز المعنيين، مؤكدين اعادة تنظيمها لاستكمال نقاط أخرى على طول وعرض الشاطئ، داعين في الوقت ذاته سكان شرشال للمشاركة بقوة وتقديم يد العون عندما يتعلق الأمر بالبيئة والمحيط.

شهادات شكر وتقدير وزعت لكل من ساهم في إنجاح المبادرة، فارتفعت المعنويات وارتفع معها سقف طموح المشرفين عليها، لإعادة تجسيدها قريبا بتوفير مختلف الإمكانيات خاصة الأكياس البلاستيكية، ولسان حالهم يتحدث بكثير من التحسر لوضعية شاطئ يدفع ثمن غياب الرقابة والثقافة البيئية لدى المواطنين، والحفاظ عليه …مسؤولية الجميع.

                                                                                                        سيدعلي.هـ

عن شرشال نيوز

إعجاب لمتابعة جديد شرشال نيوز