الرئيسية 5 أخبار الأحياء 5 تبذير كبير للمياه وتماطل السلطات: عمال المنطقة الصناعية بواد البلاع بشرشال ساخطون على مؤسسة سيال بعد كسر الانبوب الرئيسي للمياه

تبذير كبير للمياه وتماطل السلطات: عمال المنطقة الصناعية بواد البلاع بشرشال ساخطون على مؤسسة سيال بعد كسر الانبوب الرئيسي للمياه

 oued_belah1

مؤسسة سيال … هي المؤسسة التي أصبحت الحدث و الحديث بشوارع مدينة شرشال وسائر مدن غرب ولاية تيبازة ، نتيجة لتدخلاتها الكارثية و مخلفاتها الاستثنائية بعد خروجها إلى الميدان ، طرقات حفرت و رقعت بطريقة قيل عنها أنها امتزجت بالتدليس ، أنابيب المياه الصالحة للشرب لم تسلم هي الأخرى من الأشغال ، حيث تم كسر الأنبوب الرئيسي للمياه تحديدا بالمنطقة الصناعية بواد البلاع ، و ترك على تلك الحالة لمدة زمنية قدرت بأكثر من شهر ونصف ، أين تم قطع الماء الشروب على سكان الحامدية لأربعة أيام متتالية ، أما حي 17 أكتوبر 1961 فلم يزود بالمياه ليومين متتاليين.

oued_belah

شرشال نيوز نزلت إلى عين المكان ورصدت حجم الأضرار التي لحقت بالأنبوب خاصة و بالمكان عموما ، صاحب المحل المقابل لمكان الحدث اقترب من الجريدة و عبر عن سخطه في كيفية تعامل عمال مؤسسة سيال مع هذا الوضع الذي وصفه بالكارثة و سوء التسيير ، حيث تحول المكان بسبب التسرب الرهيب للمياه إلى أشبه بالمسبح ، إضافة إلى انتشار الأوحال التي صعبت من مهمة سير السكان هناك بما فيهم الأطفال ، و الحل الوحيد هو الاستنجاد بالطريق السريع المحاذي للمنطقة الصناعية ما يشكل خطرا على هؤلاء . واصل صاحب المحل حديثه لشرشال نيوز مؤكدا أن رئيس بلدية شرشال السيد موسى جمّال نزل إلى عين المكان وتفقد الوضع ووعد بالاتصال بمؤسسة سيال للانتهاء كليا من الأشغال هناك ، حيث أكد انه اشترى بنفسه أنبوبا حديديا في محاولة لتغيير مجرى المياه إلى قناة الصرف المحاذية للطريق السريع ، للتقليل من حجم الكارثة و تسهيل مهمة تحرك الشاحنات و السيارات داخل المنطقة ، وأضاف ذات المتحدث ” منذ فترة طويلة و هذا المكان على هذه الحالة ، تدخل مؤسسة سيال لم يكن موفقا وزادوا من حجم المتاعب ، محلي مفتوح و كأنه مغلق نتيجة لتجنب الزبائن الوصول إلى محلي هروبا من هذه الحفرة العملاقة منذ فترة طويلة و أنا اعمل لكسب قوت يومي ورب لعائلة ، حيث وصل بي الأمر إلى الاتصال بمؤسسة سيال في العاصمة الذين اتصلوا بدورهم بفرعهم هنا بشرشال و النتائج كما ترونها حاليا ” .

oued_belah2

ونحن نتحدث إلى صاحب المحل اقترب إلينا احد عمال مؤسسة سيال للاستفسار عن وجودنا هناك ، فحاول تفنيد كلام صاحب المحل قائلا ” الأمر الذي جعلنا نتأخر في إصلاح هذا الأنبوب هو اكتشافنا ان المياه تتسرب من جهة أخرى لذلك يستوجب علينا قطع الأنبوب كليا ضف إلى ذلك الأمطار ” ، ليجيبه صاحب المحل قائلا ” منذ أكثر من شهر و نصف و المكان على هذه الحالة ، هل سقوط الأمطار امتد لمدة شهر و نصف ؟ و لماذا لا تتقنون عملكم ؟ أنا اشتريت بنفسي أنبوب حديدي و لست عاملا لدى مؤسستكم ، ” ليتدخل احد المواطنين برأيه قائلا ” الماء الذي تسرب في الأيام الأخيرة و ذهب سدا ستحاسبون عليه أمام الله ، أنا أيضا اتصلت بمؤسسة سيال في العاصمة و قلت لهم عن المكان و عن الوضع هنا ، والله ستحاسبون على كل المياه التي سالت في وقت قطعتم فيه المياه على سكان الأحياء ” .

هـ.سيدعلي

عن شرشال نيوز

إعجاب لمتابعة جديد شرشال نيوز