الرئيسية 5 أخبار الرياضة 5 تأخّر حصولهما على جواز السّفر حال دون لحاقهما بالنخبة الوطنية: “أوطابت” “أمال” و”فاطمة” خارج البطولة المغاربية للعدو الريفي المدرسي والعداءة “بشرى عميش” في تونس هذا الخميس في ثاني مشاركة لها

تأخّر حصولهما على جواز السّفر حال دون لحاقهما بالنخبة الوطنية: “أوطابت” “أمال” و”فاطمة” خارج البطولة المغاربية للعدو الريفي المدرسي والعداءة “بشرى عميش” في تونس هذا الخميس في ثاني مشاركة لها

ستكون الأنظار موجهة ابتداء من هذا الخميس 2 فيفري لساقية سيدي يوسف بتونس، مسرح البطولة المغاربية للعدو الريفي المدرسي والمزمع إجرائها من 2 إلى 5 من الشهر الجاري، والحدث مشاركة جزائرية شرشالية على أمل مواصلة المشوار لإسعاد أبناء الدار، ومنه العودة بتتويج مغاربي آخر يكتبه التاريخ في سجّل المولودية، وباسم لطالما تنبأ له المدربون والمؤطرون بتألقه في سماء هذه البطولة…

“بشرى عميش” ستبصم على ثاني مشاركة لها بالمنافسة تواليا، بعدما خطفت العام الماضي الأضواء والأنظار تشريفا للراية الوطنية الجزائرية، وتمثيلا لسكان مدينة شرشال حين عادت أرض الوطن وفي رصيدها لقب البطلة المغاربية للرياضة المدرسية، ليبقى غياب الثنائي “أوطابت أمال” و “أوطابت فاطمة” عن المسابقة، أسوء خبر تلقته الأسرة الرياضية بالمنطقة حين وقفت العراقيل الإدارية حائلا أمام حصولهما على جواز سفر، يسمح لهما بالتواجد ضمن قائمة المعنيين بالتنقل رفقة النخبة الوطنية لتونس، والتي من المنتظر أن تشد الرحال هناك هذا الخميس 2 فيفيري صباحا، أين يتواجد حاليا رئيس الرابطة الولاية لألعاب القوى بتيبازة السيد “شلغوم عبد الرحمن” بسوق أهراس، لتأطير التربص الوطني للرياضيين تحت رداء الاتحادية الجزائرية للرياضة المدرسية.

ملامح الحسرة كانت بادية في وجه رئيس فرع العاب القوى بشرشال “عبدو أحمد”، الذي تحرك وجسد مبدأ الاتصال والتواصل بكل ما هو إداري ورياضي، قصد الإسراع باستكمال الإجراءات التي تسبق حصولهما على جواز السفر، ولسان حاله ينطق ألما بغيابهما عن حدث تستحقان التواجد فيه، معتبرا ذلك “بالكارثة” خاصة بالنظر إلى التحضيرات المكثفة التي حرص خلالها، على تسجيل مشاركة مشرّفة لممثلي رياضة العدو بشرشال، إلا أن فرحته لم تتجاوز حدود مشاركة “بشرى عميش” فقط، وهو يرى عن قرب تحطّم نفسية زميلاتها بخبر بقائهما بعيدا عن المحفل المغاربي، مؤكدا أن الأمور كانت خارج نطاق السلطات المحلية التي راسلت وحاولت الخروج ببصيص أمل يفتح باب إمكانية لحاقهما بالنخبة.

في ظل هذه الظروف الاستثنائية تدخل العداءة ” بشرى عميش” المنافسة في ثوب المرشحة للحفاظ على اللقب، كيف لا وقدماها الذهبيتان يعرفان جيدا الركض بالأراضي والمضامير التونسية !، ولما لا كتابة تاريخ جديد والعودة إلى شرشال بكامل الزاد، فكل التوفيق للبطلة المغاربية….

                                                                                                       سيدعلي.هـ

 

عن شرشال نيوز

إعجاب لمتابعة جديد شرشال نيوز