الرئيسية 5 الحدث 5 تأخر شركة سيال في اصلاح الأنبوب المنكسر كاد يودي بحياة عائلة بأكملها: انقلاب سيارة من نوع 406 بالمدخل الشرقي لشرشال (واد البلاع)…السائقون مطالبون بالحذر… و السّكان ساخطون

تأخر شركة سيال في اصلاح الأنبوب المنكسر كاد يودي بحياة عائلة بأكملها: انقلاب سيارة من نوع 406 بالمدخل الشرقي لشرشال (واد البلاع)…السائقون مطالبون بالحذر… و السّكان ساخطون

عرف مدخل مدينة شرشال عبر الطريق السريع بواد البلاع صبيحة هذا الثلاثاء 29 أوت حادثا مروريا خطيرا، جراء انقلاب سيارة من نوع 406 متأثرة بالأرضية الزلجة بفعل المياه المتسربة عشوائيا، نتيجة الانكسار المفضوح لأحد الأنابيب بالمنطقة الصناعية هناك، واقعة تتحمل مسؤوليتها بالدرجة الأولى شركة المياه و التطهير “سيال”، بعد التأخر الرهيب في إصلاحه ما جعله تهديدا حقيقيا للسائقين ومستعملي الطريق.

الساعة كانت تشير إلى الثامنة صباحا، حينها فقد السائق بعين المكان السيطرة على سيارته قادما من ولاية الشلف، مستسلما لواقع انزلاقها و انقلابها يمينا… في مشهد أدى إلى إصابة أفراد عائلته بكسور على مستوى الكتف (الأم و الأخ)، لتتدخل وحدة الحماية المدنية بواد البلاع وتقوم بنقلهم لمستشفى المهام قصد تلقي العلاج اللازم، في حين لم يصدق السائق نجاته مكتفيا بالبقاء بالوحدة والاستفسار عن حالة أفراد عائلته الصحية، ولسان حاله يتحدث لشرشال نيوز بكثير من التحسر لواقعة حمّل فيها مؤسسة “سيال” المسؤولية، فالمياه المتسربة بالطريق السريع وقفت حائلا أمام عمل المكابح بمنعرج لطالما حصد الكثير من الأرواح، وبمكان تعتبره مصالح الدرك الوطني بالمنطقة و الحماية المدنية نقطة سوداء يجب على السائقين فيها توخي الحيطة و الحذر أثناء القيادة.

سكان المنطقة الصناعية بواد البلاع هم كذلك يشتكون من الوضعية الكارثية التي آل إليها المسلك المؤدي الى منازلهم، بسبب المياه المتسربة من الأنبوب المنكسر…فلا صوت يعلو هناك فوق صوت تماطل المصالح المعنية في إصلاحه، وكذا تدخلات عشوائية غير موفقة ميزتها حسب رأيهم ملامح “البريكولاج”، مطالبين القائمين بمؤسسة “سيال” بضرورة تدخل عاجل يقضي بحماية أرواح المواطنين بالطرقات من جهة، ووقف التبذير الرهيب لهذه المادة الحيوية من جهة أخرى، و بينهما.. أوحال ..مستنقعات و برك مائية في عز الصيف الساخن !، أزّمت الوضع الذي توافق مع مرور شاحنات ذات الوزن الثقيل، متنفسين هواء المعاناة بعيدا عن اي التفاتة ترد الاعتبار لسكان ضربت شكاويهم عرض الحائط “وعودا”.

في ظل هذه الظروف تؤكد وحدة الحماية المدنية لواد البلاع، خطورة هذه الحالة الممزوجة بجريان المياه بالطريق السريع، فالسائق حسب عناصرها يكون قادما بسرعة من مفترق الطرق (واد البلاع)، ما يدفعه تلقائيا لفقدان السيطرة على مركبته، محذرين كافة السائقين وداعين إياهم للسير بعقلانية تفاديا لحوادث قد تكون أليمة …لأخطاء بسيطة.

سيدعلي.هـ

عن شرشال نيوز

إعجاب لمتابعة جديد شرشال نيوز