بعد إنجاحهم لمشروع إطعام الجيش الأبيض: الشيخ “بن عامر بوعمرة” يكرّم شباب مسجد الرحمن بشرشال

نظّم إمام مسجد الرحمن بشرشال الشيخ “بن عامر بوعمرة” صبيحة هذا الثلاثاء 2 جوان، حفل شكر وتقدير وتكريم لشباب المسجد، نظير جهودهم المبذولة طيلة شهر رمضان في إطار مشروعهم الناجح والمتعلق بإطعام الجيش الأبيض، أصحاب مآزر بيضاء دفعهم فيروس كورونا للبقاء بعيدا عن أفراد العائلة والأبناء، لتتحرك الأيادي المبادرة والمتطوعة خدمة لهم تشجيعا ورفعا للمعنويات، فمن طباخين حرصوا على تحضير أشهى الوجبات والأطباق، إلى شباب اقتسموا الأدوار أفواجا وتنظيما تحت رداء مسجد الرحمن، واستجابة لتوجيهات الشيخ “بن عامر بوعمرة” الرامية لإنجاح المشروع بما يريح الأسرة الطبية، ويجعلها تحس بنوع من الرعاية والإهتمام، وأن بعدهم عن بيوتهم وقائيا للحد من انتشار فايروس كورونا، لم يبقي شباب المسجد مكتوف الأيدي، بل جسدوا معالم التكاتف والتعاون بينهم وبين من رفعوا التحدي احتكاكا واعتناء بالمرضى في مستشفى المهام.

مسجد الرحمن بشرشال فتح أبوابه لشبابه من باب الشكر والتقدير، بل حرّك رأسه احتراما لمن كانوا واسطة بين المنفقين ومشروعهم الخيري في زمن الكورونا، جهود جبارة جعلتهم يقتسمون العلامة الكاملة مع نهاية الشهر الفضيل، فاستحقوا وقفة تكريم أثنى فيها الشيخ “بن عامر بوعمرة” في كلمة ألقاها بالمناسبة، على شباب مسجد الرحمن ودورهم الكبير في نجاح عملية افطار الأسرة الطبية بشرشال، معتبرا إياهم القدوة والمثل في بذل الخير ومساعدة الآخرين ابتغاء لمرضاة الله، شاكرا أوليائهم بالدرجة الأولى، نظير السماح لهم بالخروج في سبيل الله رغم الوباء وجائحة كورونا، شباب استحضر قيّمهم النبيلة فقال كذلك “إن بحثت عن الإخلاص والصدق في النية، الأخلاق والسلوك الحسن، التعاون والتناصح ..ستجده في هذه الثلة الطيبة لشباب مسجد الرحمن”، ثلة استلمت هداياها تباعا، موجها جزيل شكره للمنفقين ولجمعية صناع الحياة للتنمية الإجتماعية، وللطباخين الذين كان لهم الفضل في إعداد الأطباق المتنوعة للممرضين والأطباء، وكذا السلطات المحلية لبلدية شرشال والوكالة العقارية لولاية تيبازة، للتسهيلات الممنوحة قصد استغلال فندق سيزاري للإشتغال على إفطار الطاقم الطبي.

شرشال نيوز كان لها نصيب وافر من الثناء والتقدير، نظير مرافقتها الصحفية لمشروع افطار الجيش الأبيض ونشاطات مسجد الرحمن بوجه عام، ليتم تكريمها هي الأخرى بحضور مدير نشرها ” حسان خروبي”، وبكثير من التأكيد على المواكبة الإعلامية لمشاريع المسجد الخيرية، باعتباره المسجد القدوة بولاية تيبازة والوطن وشرشال بالخصوص، وفي كل الظروف صنع شباب مسجد الرحمن الإستثناء في زمن الوباء، في صور ومشاهدة دائما ما تخلدها المواسم الرمضانية، وبأهداف تكوين قياديين تقع على عاتقهم مسؤولية تسيير المشاريع والإشراف عليها، خلية نحل تصنع العسل في السكون والحركة!!…وباتت تحصد ثمار جهودها النبيلة تحت رداء مسجد الرحمن، فقامت بالواجب وأكثر في زمن الكورونا، وتسعى لبذل المزيد مساسا بمختلف شرائح المجتمع تحسيسا وتوعية وتصحيحا للمفاهيم والسلوكات، فحظ موفق للجميع.

سيدعلي هرواس

 

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق