الرئيسية 5 الحدث 5 بعد إشرافها على تعليمهم لثلاث سنوات كاملة: تلاميذ السنة الرابعة ابتدائي بمدرسة محمد حفاظ بشرشال يرفضون مغادرة معلمتهم لقسم آخر والأسرة التربوية تستجيب

بعد إشرافها على تعليمهم لثلاث سنوات كاملة: تلاميذ السنة الرابعة ابتدائي بمدرسة محمد حفاظ بشرشال يرفضون مغادرة معلمتهم لقسم آخر والأسرة التربوية تستجيب

ecole-hefadh-cherchell

لا يزال مسلسل الاضطرابات يعصف بالعديد من المدارس الابتدائية بشرشال، ليكون الدخول المدرسي لعام 2016/2017 استثنائيا، أخرها الملفات المتعلقة بالمنحة والكتب المدرسية التي صنعت الحدث بالمؤسسات التربوية، في وقت أكّد فيه رئيس الدائرة “السعيد أخروف” أن كل ملف كامل تمّ التكفل به، لتستفيق مدرسة محمد حفاظ صبيحة هذا الأحد 25 سبتمبرعلى وقع احتجاج أعلن به تلاميذ السنة الرابعة رفضهم القاطع للمعلمة الجديدة التي تمّ تعينها للإشراف على تدريسهم، خلفا للأستاذة ع.العالية  التي وجهت لتعليم السنة الأولى.

ecole-hefadh-cherchell3

التلاميذ الرافضون لهذا القرار رفعوا شعارات تطالب بعودة معلمة تنفسوا هوائها لمدة ثلاث سنوات كاملة، ولا صوت يعلو فوق عودة الأستاذة “العالية” التي غادرت أسوار قسمهم في سكون، والفاصل بينهم و بين شهادة التعليم الابتدائي عام واحد، وهو الأمر الذي تحسر له الأولياء الذين اعتصموا رفقة أبنائهم عند مدخل المدرسة، موجهين سيل انتقاداتهم للمديرة الجديدة، ومطالبين إياها بإعادة النظر في قرار تحويل معلمة تمتلك الخبرة والتجربة في ميادين التعليم، ويطمحون لرؤية نتائج فلذات أكبادهم تحلق عاليا مع “العالية”.

ecole-hefadh-cherchell4

الساعة كانت تشير الى الثامنة صباحا حين كان الأولياء على موعد مع احتجاجات سلمية، وقبلها وجهوا رسالة موقّعة من طرف 28 ولي تلميذ تحوز شرشال نيوز على نسخة منها، تمّ إرسالها إلى المفتشية، المكتب الولائي، الاتحاد الوطني لعمال التربية والتكوين، مؤكدين أن أبنائهم ذهلوا للطريقة التي تعاملت بها المعلمة الجديدة مع أبنائهم!، ما جعل حسب رأيهم الخوف والرعب يتسلّل إلى قلوب التلاميذ بعد أسبوع مضى بردا وسلاما تحت إشراف معلمتهم المنتظرة، فكانت الدموع شاهدة على بكاء بعضهم حرقة على فراق أم ثانية.

ecole-hefadh-cherchell5

في ظل هذه الظروف المتوترة كان لابد من تدخل مفتشية التعليم الأساسي بالمدينة على رأسها المفتش الاداري، لعقد اجتماع بممثلي الأولياء وبحضور لجنة من مديرية التربية بالولاية، رفقة المديرة و الأساتذة المعنيين بالموضوع لمناقشة قضية “العالية”، التي هتف التلاميذ مطولا باسمها وامتنعوا عن مزاولة دراستهم إلى حين التأكد من عودتها، لينتهي اللقاء على اتفاق يعيد المياه لمجراها الحقيقي بعد الاستماع لكل الأطراف، لترجح الكفة إلى مصلحة التلميذ باعتبارها فوق كل شيء.

                                                                                                        سيدعلي.هـ

عن شرشال نيوز

إعجاب لمتابعة جديد شرشال نيوز