الرئيسية 5 أخبار الرياضة 5 بطولة القسم الجهوي الأول لن تكون سهلة على أشبال المدرب “رزاق إسماعيل”: مولودية شرشال لكرة القدم تتعادل في أول اختبار أمام قصر الشلالة “تيارت” واللاعبون مطالبون برفع التحدي لإسعاد الجماهير

بطولة القسم الجهوي الأول لن تكون سهلة على أشبال المدرب “رزاق إسماعيل”: مولودية شرشال لكرة القدم تتعادل في أول اختبار أمام قصر الشلالة “تيارت” واللاعبون مطالبون برفع التحدي لإسعاد الجماهير

عادت الكرة المستديرة للدوران بدائرة شرشال أمسية هذا السبت 7 أكتوبر، والجديد هذه المرة تواجد المولودية المحلية بالقسم الجهوي الأول، وعينها على انطلاقة متميزة تمكنها من تربع ترتيب بطولة لن تكون سهلة أمام أشبال المدرب ” رزاق اسماعيل”، فالكرة دائما ما تجمع الفرق بالميدان وتفرّق بينهم في النتيجة، والفائز هنا الأكثر تركيزا و استعدادا من الناحية البدنية و النفسية، وهو ما حرصت عليه إدارة مولودية شرشال منذ شروعها في أجواء التحضيرات للموسم الكروي الجديد، بتسع مباريات ودية …حققت خلالها أفضل النتائج.

المباراة انطلقت وعيون الأنظار صوب أقدام أبناء الدار، ومنه مواصلة سلسلة الأفراح لتي اختتمها رفقاء “العرباوي فريد” الموسم الماضي، بتأهل مستحق إلى بطولة القسم الجهوي الأول، والبداية مواجهة خصم قيل عنه سهل على الورق “شباب قصر الشلالة” (تيارت)، إلا انه نزع ثوب الضحية مباغتا دفاع المولودية في الدقيقة 3 من عمر اللقاء، في مشهد أعلن به مسجل الهدف تمرد الضيف على المستضيف، وقبلها استقبال استثنائي لضيوف شرشال من طرف إدارة الفريق على رأسها، رئيس فرع كرة القدم بالمدينة “جلول الحاج حميش”، كانت فيه الورود عنوانا لمعاني الروح الرياضية.

نسق المواجهة ارتفع بتحرك الآلة الشرشالية صوب مرمى الخصم، لتتمكن من إحكام السيطرة على مجريات اللقاء أملا في تعديل النتيجة، مع تسجيل فرص ضائعة مزجت بسوء الحظ و عدم الاستغلال الجيد لها، إلا أن المهاجم “عبدو سيدعلي” كفر ذنبه بتوقيعه على هدف، لم يستفيق حارس “شباب قصر الشلالة” إلا على وقع ملامسة الكرة شباكه، لينتهي الشوط الأول…. بتعادل عادل.

الشوط الثاني دخله لاعبو شباب قصر الشلالة رافعين شعار “تضييع الوقت للخروج بأقل الأضرار” !، أما أبناء المولودية الشرشالية وجدوا أنفسهم في مواجهة عقارب الساعة و قرارات حكم لم يرتقِ أدائه إلى المستوى المطلوب، ما جعله محل انتقاد واسع من طرف الجماهير التي ناصرت فريقها لآخر نفس، رغم الأداء المتوسط الذي ظهر به أشبال المدرب “رزاق اسماعيل” في أول خرجة رسمية له لهذا الموسم، وكادت النتيجة أن تميل لصالح الفريق الضيف لولا براعة الحارس “أمين عبدي”، ليواصل الضيف تمرده على المستضيف بملاسنات و مشادات بين اللاعبين، دفع بعناصر الشرطة للتدخل رفقة القائمين على إدارة شؤون الفريقين، تفاديا لخروج المباراة عن إطارها الرياضي…والحقيقة تعادل غير عادل مادام ذوقه …بطعم الخسارة، فلاعبو المولودية مطالبون برفع التحدي وتجنب اللعب بثقة زائدة…لتحقيق الأهداف المسطرة، لتبقى الجماهير متفائلة رغم صعوبة المأمورية…

سيدعلي.هـ

عن شرشال نيوز

إعجاب لمتابعة جديد شرشال نيوز