الرئيسية 5 الحدث 5 بشعار “كاد المعلم أن يكون رسولا”: مسجد الرحمن بشرشال يستهدف ثقافة التلاميذ بالمدارس الابتدائية لترسيخ مبدأ “احترام التلميذ للمعلم”

بشعار “كاد المعلم أن يكون رسولا”: مسجد الرحمن بشرشال يستهدف ثقافة التلاميذ بالمدارس الابتدائية لترسيخ مبدأ “احترام التلميذ للمعلم”

masdjid-errahmane_primaire

استهدف صبيحة هذا الاثنين 14 ديسمبر مسجد الرحمن بشرشال، ثقافة التلاميذ في طور السنة الثانية ابتدائي، بملصقات و مطويات و بطاقات بهدف تجسيد  مبدأ احترام التلميذ للمعلم وسط إجراءات تنظيمية محكمة، من طرف القائمين على العملية في مقدمتهم أمام المسجد الشيخ بن عامر بوعمرة، الذي اغتنم فرصة لقائه بالتلاميذ بتقديم نصائح و توجيهات ومواعظ، في حين استقبلته الطفولة بالإنصات و الاستماع.

شباب مسجد الرحمن جنّدوا أنفسهم تطوّعا لإنجاح الحدث، بعدما أشرفوا على إخراج هذا المشروع إلى النور، بهدف تصحيح المفاهيم و دفع التلميذ بطريقة توجيهية و تلقائية لاحترام المعلم، ومنه إيصال رسالة إلى الأولياء مفادها أن المدرسة وحدها لا تكفي لترسيخ هذه المبادئ، و إنما يحتاج الأمر لتكاتف جميع الهيئات و الفاعلين في المجتمع لان الواقع شيء مغاير.

masdjid-errahmane_primaire5

و بعد ترخيص من مديرية الشؤون الدينية و الأوقاف و مديرية التربية الوطنية بالولاية و مفتشية التعليم الأساسي بشرشال، افتتح الشيخ بن عامر بوعمرة مشروعه الجديد بمدرسة فاطمة حمّون و محمد خيضر ، على أن تستكمل في باقي الابتدائيات بالمدينة شرقا و غربا، وسط فرحة كبيرة و ترحيب مميز لمدير المؤسسة السيد “عبد الرحمن عيسى، الذي أكد في حواره لشرشال نيوز حاجة مدارسنا إلى مثل هاته المبادرات التي من شئنها ان تنمي ثقافة حب و احترام التلميذ للمعلم، “حقيقة أنا جد سعيد بالمبادرة التي قام بها مسجد الرحمن، نريد أن يكون التلميذ هو المؤثر في المجتمع و ليس العكس، ولأسرة هي الشريك الأول في توجيه التلميذ حتى لا ينحرف ثم المدرسة، فانحراف التلميذ سيؤثر حتما على القرية و ما جاورها، الأفضل أن نستثمر في الموارد البشرية خاصة في مثل هذا السن الحساس، والواقع يجعله دخيلا و غريبا في المجتمع، رغم النصائح و التوجيهات التي يتلقاها يوميا من طرف المعلم، فالمدرسة وحدها لا تكفي لأنها الجزء من الكل، واستقرار الأسرة يلعب دورا كبيرا في التحصيل العلمي للتلميذ”.

الانطلاق في توزيع المطويات و التلاميذ بصوت واحد “كاد المعلم أن يكون رسولا”

masdjid-errahmane_primaire3

شباب مسجد الرحمن رفقة الشيخ بن عامر بوعمرة دخلوا مباشرة بالتلاميذ في صلب الموضوع، موزعين عليهم مطويات و ملصقات فيها من النصائح و الشعارات ما فيها، “كاد المعلم ان يكون رسولا”، ” ازرع فكرة تحصد فعلا، ازرع فعلا تحصد شخصية، ازرع شخصية تحصد مستقبلا”، إضافة إلى بطاقات تلصق في الكراريس جسدت مقارنة بين التلميذ الكسول الذي لا يحترم توقيت الدخول إلى المدرسة ولا يحضر دروسه، وبين تلميذ مجتهد يغتنم وقته و يكن كل الاحترام لمعلمه، مقدمين مواعظ ميدانية حول الموضوع.

masdjid-errahmane_primaire4

التلاميذ بدورهم راحوا يقرئون الشعارات المتواجدة في المطويات الموزعة، فتناسقت أصواتهم حبا للمعلم مرددين “أنا تلميذ مجتهد ..أنا أحب و احترم و أطيع و أساعد و أشكر و أنصت و لا أغضب معلمي”، فكان يوما استثنائيا تعاهد فيه التلاميذ على طاعة المعلم، فكان واجب الأبدان أن تقشعر لمشهد أثر كثيرا في نفسية المعلمين و المدراء، مثمنين الدور الكبير لهاته المبادرة و متمنين في الوقت ذاته أن تعمم في باقي المؤسسات التربوية.

توزيع مصاحف على المعلمين …و الحلويات للتلاميذ

masdjid-errahmane_primaire2

الحدث تخللته توزيع للمصاحف على المعلمين المكلفين بتدريس السنة الثانية ابتدائي، أما الحلويات فكانت من نصيب التلاميذ الذين فرحوا كثيرا بالمبادرة و تجاوبوا مع كل كلمة و نصيحة من طرف الشيخ بن عامر بوعمرة أو حتى من شباب المسجد و المدراء و المعلمين، لتنتهي الزيارة وصورة احترام المعلم ترسّخت في أذهان التلاميذ، ليؤكد المسجد مرة أخرى احتكاكه بمختلف فئات و شرائح المجتمع قصد توجيهها أحسن توجيه، لتبقى درجة الاستجابة  منتظرة مع مرور الوقت.

                                                                                                     هـ.سيدعلي

عن شرشال نيوز

إعجاب لمتابعة جديد شرشال نيوز