الرئيسية 5 أخبار البلديات 5 انعدام التنمية سبب رئيس إلى جانب الاضطرابات الجوية: تشييع جنازة المتوفى بسبب انهيار بيته في أقصى الولاية ببني ميلك وسط أجواء من الحزن و الحسرة

انعدام التنمية سبب رئيس إلى جانب الاضطرابات الجوية: تشييع جنازة المتوفى بسبب انهيار بيته في أقصى الولاية ببني ميلك وسط أجواء من الحزن و الحسرة

شُيّعت عصر هذا الأربعاء 25 جانفي بمقبرة قرية بوحلو ببلدية بني ميلك جنازة المتوفى إثر انهيار مسكنه بسبب الأمطار المتساقطة بحر هذا الأسبوع، وكان المتوفى البالغ 51 سنة من العمر،  قد نُقل هذا الثلاثاء إلى مستشفى سيدي غيلاس رفقة ابنته التي لا تزال في حالة حرجة، بعد ما انهار عليهما المسكن الواقع بقرية بوحلو على بعد 4 كيلومترات من مركز بلدية بني ميلك بسبب التساقط الغزير للأمطار، الجنازة حضرتها السلطات المحلية لبلدية بني ميلك وكذا الخلية الجوارية للتضامن وأعداد كبيرة من المواطنين في أجواء من الحسرة على طريقة الوفاة هذه.

كما عرف دوار عدوية بذات البلدية بدوره سقوط أحد البيوت ولحسن الحظ لم يُسفر عن أيّة خسائر بشرية، أما دوار أولاد عيسى فقد عرف عزلة تامة إثر انقطاع الطريق المؤدي إليه من مركز بني ميلك.

وإن كانت الاضطرابات الجوية والتساقط المستمر للأمطار طيلة أيام سببا في مثل هذه الأحداث، غير أنّها تكشف أنّ أقصى الجهة الغربية لولاية تيبازة لا تزال تعرف تقصيرا كبيرا من طرف السلطات العمومية ولم تنل حظّها في مشاريع التنمية، ولا يزال طرح التوازن بين جهات الولاية الذي ردّده الولاة المتعاقبون على الجهاز التنفيذي لم يأخذ طريقه إلى أرض الواقع. بحيث يمكن احصاء العديد من الحالات سواء كمداشر  أو كدواوير لا تزال على بعد نصف خطوة من حياة ما قبل الاستقلال، وهي حالات يمكن معالجتها بقرارات استعجالية  دون الانتظار إلى أن تُفضي إلى وفيات وما يترتّب عنها من تيتيم أبناء وتشتيت عائلات لم تُدرج بعد في خانة العائلة بمقاييس العصر.

ح.خ

عن شرشال نيوز

إعجاب لمتابعة جديد شرشال نيوز