الرئيسية 5 الحدث 5 الوضع بات متعفنا و”سيال” مطالبة بالتدخل حفاظا على صحة المواطنين: انفجار إحدى قنوات الصرف الصحي بحي قايد يوسف بشرشال يغرق الطرقات في المياه القذرة والروائح الكريهة هاجس السكان

الوضع بات متعفنا و”سيال” مطالبة بالتدخل حفاظا على صحة المواطنين: انفجار إحدى قنوات الصرف الصحي بحي قايد يوسف بشرشال يغرق الطرقات في المياه القذرة والروائح الكريهة هاجس السكان

يشهد حي قايد يوسف بشرشال منذ أكثر من شهرين واقعة مخزية، حين تمّ صرف النظر إهمالا على إحدى قنوات الصرف الصحي، التي باتت مياهها القذرة تتسرب عشوائيا بالشوارع والأزقة هناك، دون أي تدخل يقضي بتجاوز حدود الاستجابة بالوعود الكتابية والمراسلات النظرية، أين يؤكد القاطنون هناك أن المصالح المعنية على دراية تامة بالموضوع خاصة شركة المياه والتطهير “سيال”، داعين مصلحتها التقنية لاتخاذ قرار مستعجل ينهي معاناة السكان جراء الروائح الكريهة، التي دفعتهم اضطرارا لترك نوافذ منازلهم بحي 38 مسكن مغلقة لأجل غير مسمى، فالوضع بات مرشحا للتعفن أكثر بالطرقات…الأرصفة و المجاري.

شرشال نيوز نزلت لعين المكان استجابة لشكاوي المواطنين، وكل المؤشرات و المعطيات توحي بمشاهد عنوانها “القذارة بامتياز”، و التأخر في التدخل يعني هروبا من المسؤولية ووضع صحة المواطنين وسلامتهم جانبا، و الحقيقة…تلاميذ يسيرون جنبا لجنب رفقة مياه قذرة تنبعث من القناة المسدودة و الأنابيب المهترئة، وسط تحسر كبير للسكان المطالبين بتهيئتها حفاظا على سلامة الأشخاص، أما النفايات …فرسمت وجودها تشويها للبيئة والمحيط، في مشهد غير بعيد عن الراجلين ومستعملي الطريق.

هكذا تعفنت طرقات حي قايد يوسف بشرشال، بعدما أصبح المواطنون يسيرون في مستنقعات من المياه القذرة، أما شركة المياه و التطهير “سيال” فهي مدعوة بإلحاح ومطالبة بإعادة الهواء هناك لرائحته الأصلية، تجسيدا لمبدأ أمان المصابين بالأمراض التنفسية، فالأمور أصبحت لا تطاق جراء الانتشار المفضوح للروائح النتنة، بمنطقة سكنية أقل ما يمكن أن يقال عنها واقعة بقلب المدينة، و الصور غنية عن التعبير…

سيدعلي.هـ

عن شرشال نيوز

إعجاب لمتابعة جديد شرشال نيوز