الرئيسية 5 الحدث 5 النافورة المحاذية لمكتبة بلدية سيدي غيلاس تغزوها الأوساخ وتفوح منها رائحة القذارة والسلطات المحلية مطالبة بالتدخل

النافورة المحاذية لمكتبة بلدية سيدي غيلاس تغزوها الأوساخ وتفوح منها رائحة القذارة والسلطات المحلية مطالبة بالتدخل

تعيش النافورة المحاذية لمكتبة البلدية بسيدي غيلاس مؤخرا أسوء حالاتها، بعدما تحوّلت إلى مكان لرمي القمامة والأوساخ في مشهد جمع بين الثقافة و القذارة، وبينهما…ملامح الإهمال واللامبالاة ظهرت مليا بجانب صرح تربوي يقصده الباحثون عن المطالعة مرورا بوضعية مخزية ومزبّلة بامتياز، وسط تحسّر كبير لمواطنين وصفوها بالكارثة.

الوضع بهاته النافورة المهملة يزداد تعفنا يوما بعد يوم، ولسان حال السكان يتحدث بضرورة تدخل عاجل للمصلحة التقنية لبلدية سيدي غيلاس، قصد تنظيفها وإعادتها لحلتها الطبيعية فصورة المكتبة خط أحمر لا يجب اختراقه بمثل هذه المشاهد المؤسفة، التي أوحت بوجود مفرغة عمومية بقلب المدينة و بقائها يعني استهدافا مباشرا للبيئة والمحيط، ما يفتح باب تواصل الرمي العشوائي للنفايات فيها ما دامت الرقابة في عطلة.

                                                                                                        سيدعلي.هـ

 

عن شرشال نيوز

إعجاب لمتابعة جديد شرشال نيوز