الرئيسية 5 الحدث 5 المياه تصب عشوائيا بالطرقات وسط كثير من الانتقادات: الأمطار تفضح المستور بحي العباسي محمد بشرشال وتغرق السكان والتلاميذ والركاب في الأوحال

المياه تصب عشوائيا بالطرقات وسط كثير من الانتقادات: الأمطار تفضح المستور بحي العباسي محمد بشرشال وتغرق السكان والتلاميذ والركاب في الأوحال

مع تواصل سقوط الأمطار بولاية تيبازة، بدأت رائحة “البريكولاج” تفوح بشكل ملحوظ بالعديد من المشاريع التي تم تجسيدها مؤخرا، خاصة ما تعلق بتزفيت الطرقات… تهيئة قنوات الصرف و مجاري المياه، أين كان المطر المتساقط بغزارة فرصة للمواطنين لاكتشاف عن قرب مدى صلاحيتها وقدرتها على الصمود في وجه الاضطرابات الجوية، الا أن الحقيقة رسمت بالبند العريض “هشاشة وانجازات مغشوشة..وأموال صرفت على مشاريع في مهب الريح، وبين هذه وتلك …مواطنون ضحايا وقعوا في فخ “سياسة أحفر ورقّع”.

شرشال واحدة  من المدن التي عرفت مع حلول فصل الشتاء انطلاق مختلف المشاريع المتعلقة بتزفيت الطرقات، وسط دهشة كبيرة للسكان الذين ذهلوا وهم يشاهدون مؤسسة تقوم بتعبيد طريق تحت الأمطار حيث امتزج الزفت بالماء، حقيقة كان مسرحها “حي الشهيد محمد عبدو” بقلب المدينة، في حين لا يزال سكان العديد من الأحياء بالمنطقة يشتكون أوضاع طرقاتهم الكارثية التي فاضت بالأوحال …

طريق ثانوية بلرباي الصغير وبعد حوالي شهرين ونصف من تزفيته، ظهرت عليه ملامح الغش والخداع اثر تشققات كانت واضحة وضوح الشمس، ليدفع بحلول فصل الشتاء ثمن غياب الرقابة على مشرفيه، صور مخزية رصدناها بحي “العباسي محمد” حين كانت المياه تجري جريانا عشوائيا في شكل فيضان، أغرق الراجلين ومستعملو السيارات بطريق بدأت تقرع طبول عودتها للصفر.

فيضان المياه امتد وصولا لمحطة النقل الحضرية والطريق الوطني رقم11، في مشهد عرقل حركة سير الراجلين خاصة التلاميذ، الذين اصطدموا عند خروجهم من مؤسساتهم التربوية بحتمية قطع الأودية والأنهار، ولسان حالهم يتحدث بتحول البر إلى بحر..أما الجو..فكان ماطرا بغزارة !.

                                                                                                       سيدعلي.هـ  

          

عن شرشال نيوز

إعجاب لمتابعة جديد شرشال نيوز