الرئيسية 5 أخبار الأحياء 5 المواطنون ساخطون وأصحاب الحافلات خط المحطة-شرشال-المهام يهددون بالإضراب: أشغال تهيئة الطريق تتواصل مع سقوط الأمطار وتغرق سكان حي 116 مسكن والبنايات الريفية في الأوحال

المواطنون ساخطون وأصحاب الحافلات خط المحطة-شرشال-المهام يهددون بالإضراب: أشغال تهيئة الطريق تتواصل مع سقوط الأمطار وتغرق سكان حي 116 مسكن والبنايات الريفية في الأوحال

كارثة بأتمّ معاني كلمة لطالما أطلقت على الأوضاع المزرية التي يعيشها سكان حي 116 مسكن و البنايات الريفية في المهام بشرشال، لتعود إلى وجوههم ملامح الحسرة والتذمر صبيحة هذا الثلاثاء 10 جانفي، بعدما شاهدوا عن قرب وضعية مساكنهم وهي تغرق في مشهد لم يتخيلوه يوما، موجهين سيل انتقاداتهم للقائمين على هذا المشروع، اثر توافق أشغال الحفر مع حلول فصل الشتاء، ولسان حالهم ينطق واقعا مرشحا للتأزم أكثر مع مرور الأيام…

سائقو حافلات خط المحطة-شرشال-المهام، جددوا رفضهم القاطع لما يحدث من تجاوزات، ممتنعين عن نقل المسافرين إلى آخر مكان توقفهم (حي 116 مسكن)، بسبب الاهتراء المفضوح للطريق والانزلاقات الخطيرة، التي كادت تودي بحياة مواطنين كانوا داخل إحدى الحافلات بما فيهم السائق، اثر انحرافها متأثرة بالأرضية الزلجة جراء حلة الأوحال التي اكتساها الزفت الموجود فيها.

الركاب وجدوا أنفسهم مضطرين للمشي بمنحدرات فيها من الأوحال ما فيها، مع تسجيل حملهم لحاجات منزلية أثقلت كاهلهم، ورفعت وتيرة معاناة ازدادت بفعل فاعل وطالت بطول حلقاتها الاستثنائية، فأقحمت المواطن عنوة لارتداء ثوب الضحية، والسير بطريق تمّ حرثها عشوائيا وكأن الأمر يتعلق بأرض تهيأ للزراعة، أما مستعملو السيارات ففضلوا عدم المغامرة وترك مركباتهم بعيدا عن مقر سكناهم.

ممثل الاتحاد العام للناقلين بشرشال السيد “عبد الله بوقايس” أكد في حديثه لشرشال نيوز، أن استمرار الوضع على حاله قد يدفع السائقين إلى الدخول في إضراب بدء من هذا الأربعاء 11 جانفي، حفاظا على جيوب قطعتها المبالغ الباهظة التي يصرفونها جراء أعطال ميكانيكية دائما ما تصيب حافلاتهم وتتجدد بسبب الوضعية الكارثية لمسلك معروف منحدراته ومجاريه العشوائية، مبديا اندهاشه الشديد لشروع السلطات المحلية مع حلول فصل الشتاء في أشغال زادت الطين بلّة، بل أجبرتهم للتوقف وانتظار الركاب بمكان لم يعهدوه، فاسحين المجال للمسافرين القادمين من وسط المدينة لاستكمال ما تبقى من أمتار مشيا على الأقدام.

سكّان البنايات الريفية بالمهام يعلنون أن سكناتهم أصبحت منكوبة والتراب يحيط بها من كل جانب

حقيقة مؤلمة رصدناها بالسكنات الريفية بأعالي حي المهام بشرشال، وبرعاية خاصة من طرف القائمين على مشروع تهيئة طريقهم قصد تزفيته، ليقع المحظور حين تمّ حفرها قبل ساعات من إعلان مصالح الأرصاد الجوية عن قدوم اضطراب جوي يومي الثلاثاء والأربعاء، فكانت الصورة مخزية دفعت القاطنين هناك لرفع صوت استغاثة رسمت بعنوان “سكناتنا منكوبة…فهل من مستجيب؟؟”

كيف يمكن تزفيت طريق دون تزويد سكانها بشبكة غاز المدينة؟ سؤال تركناه مطروحا ومتداولا بألسنة المواطنين، وفي كل الظروف تزفيتها يعني استمرار حكايتهم مع مسلسل “قارورات غاز البوتان”، وحتى إن جاء الفرج سيكون حتما ..حفرا وتنقيبا ومنه طريق العودة إلى الصفر يكون مفتوحا على مصراعيه، وممزوجا بصرف أموال طائلة للخروج بمشاريع لا تسمن ولا تغني من جوع.

                                                                                                       سيدعلي.هـ

 

عن شرشال نيوز

إعجاب لمتابعة جديد شرشال نيوز