الرئيسية 5 أخبار الأحياء 5 القضية أصبحت إنسانية أكثر من أيّ وقت سابق: المرأة التي صنعت الحدث بشرشال تبيت في العراء…تشكو أوضاعها المزرية ..وتنتظر التفاتة تغنيها عناء التسوّل في الشوارع

القضية أصبحت إنسانية أكثر من أيّ وقت سابق: المرأة التي صنعت الحدث بشرشال تبيت في العراء…تشكو أوضاعها المزرية ..وتنتظر التفاتة تغنيها عناء التسوّل في الشوارع

هي المرأة التي صنعت الحدث بشرشال منذ أزيد من العام، حين دفعتها ظروفها المعيشية الصعبة للهروب عنوة…قهرا، من واقع لم تذق فيه طعم الاستقرار في وجود أبناء الدار، لتختار اللجوء الى الشارع كمأوى ومبيتا في العراء، وبجعبتها العديد من القضايا التي تحدث عنها لسانها بكثير من التحسر والتذمر، واصفا حياتها المزرية بعيدا عن الإنسانية، وواضعا النقاط على الحروف تأكيدا أنها تستحق التفاتة طيبة …مستعجلة و قرارا يقضي بحمايتها من مجتمع تحيط به مختلف الآفات، ومنه إغنائها عناء المبيت بأماكن توقف الحافلات…

شرشال نيوز أجرت معها سابقا حوارا استطاعت فيه أن تكسر حاجز صمتها وتكشف البعض من أسرار حياة عنونتها آنذاك “بالجحيم”، ليعود الحديث عنها بعد أكثر من عام قضته بشوارع لم تكن يوما آمنة، مسطرة هدف التنقل بجيوب فارغة من مكان لآخر (شرشال-سيدي غيلاس)، وبقلب بلغت همومه قمم الجبال وتحن ليوم تعيشه مثلها مثل باقي الناس.

غذائها لا يسمن ولا يغني من جوع و ثيابها لا تكفي لمقاومة برودة فصل الشتاء، أما جيوبها ..فتوقفت قدرتها الشرائية عند حدود نفقات المحسنين، مكتفية بالدخول إلى محلات بيع الألبسة للاستفسار فقط عن الأسعار، ليحتضنها الشارع قضاء وقدرا بأبوابه المفتوحة على مصراعيها، وسط تخوفات كبيرة لمواطنين من إصابتها بالأمراض أو تعرضها لاعتداء من طرف أصحاب القلوب المريضة، فخطفت الأنظار بكلمات أسمعتها علنا للراجلين والمسافرين، وعادة ما تكون ممزوجة بالسب والشتم تسرد فيها أياما قضتها تحت رداء المعاناة..فاستحقت أن يرفع القلم عنها… !.

ما مصير امرأة في مقتبل العمر رفضها المجتمع تراخيا واحتضنها الشارع ضحية؟؟ سؤال يبقى مطروحا في ظل تركها وحيدة تصارع مستقبلها المجهول، وتحتاج في هذه الفترة بالذات إلى إخراجها مما هي عليه، ولسان حالها ينطق ألما و أملا بغد تعود فيه حياتها لمجراها الحقيقي، وهي الرسالة التي أرادها مواطنون أن توجّه للسلطات المحلية عبر شرشال نيوز قصد إيجاد حل لقضية إنسانية خالصة….

                                                                                                        سيدعلي.هـ

عن شرشال نيوز

إعجاب لمتابعة جديد شرشال نيوز