السكن والميناء والمنشآت الشبانية كانت أهم المحطات: والي تيبازة موسى غلاي يتفقّد بلديات دائرة قوراية ويشدّد على استدراك التأخّر في العديد من المشاريع - شرشال نيوز
Templates by BIGtheme NET
الرئيسية 10 أخبار البلديات 10 السكن والميناء والمنشآت الشبانية كانت أهم المحطات: والي تيبازة موسى غلاي يتفقّد بلديات دائرة قوراية ويشدّد على استدراك التأخّر في العديد من المشاريع

السكن والميناء والمنشآت الشبانية كانت أهم المحطات: والي تيبازة موسى غلاي يتفقّد بلديات دائرة قوراية ويشدّد على استدراك التأخّر في العديد من المشاريع

يواصل والي تيبازة موسى غلاي في استكمال برنامج زيارته لدوائر الولاية، حيث كانت دائرة قوراية محلّ زيارة تفقدّ هذا الخميس 15 ديسمبر. الزيارة انطلقت من بلدية مسلمون التي حطّ فيها الموكب الولائي على الثامنة صباحا، وكان في استقباله رئيس دائرة قوراية وسلطات البلدية،

فانطلق مباشرة في تفقّد مشروع انجاز مقر للأمن الحضري الذي ستتدعّم به بلدية مسلمون التي لم تعرف البذلة الزرقاء لحدّ الآن،

ثم توجّه موسى غلاي إلى مقر البلدية التي عاين بها بعض المصالح، فمشروع إنجاز مكتب للبريد الذي انطلق سنة 2015 وبلغت نسبة التقدّم في الأشغال 80 بالمائة، وأكّد الوالي على دعم المشروع ماليا للإسراع في وتيرة الإنجاز حيث يُعدّ هذا الهيكل حيويا لسكان البلدية.

ثم عاين مصلحة الاستعجالات التي زُوّدت بجهاز سكانير من أحدث طراز. كما حُضيت مشاريع السكن اهتمام مسؤول الجهاز التنفيذي لولاية تيبازة، فعاين مشروع إنجاز 300 وحدة سكنية بصيغتي العمومي الإيجاري والقضاء على السكن الهشّ التي وصلت فيها وتيرة الانجاز إلى 65 بالمائة، ليقوم مدير السكن بتقديم مسح شامل عن كل المشاريع السكنية بكل الصّيغ التي تَحضى بها بلدية مسملون.

مباشرة بعد ذلك انطلق الوفد الولائي إلى بلدية أغبال التي تُعدّ إحدى البلديات النائية بولاية تيبازة، حيث حطّ بـ”بني بختي” متفقّدا مشروع إنجاز محطة توزيع غاز المدينة الذي تنتظره أزيد من 1777 عائلة و كلّفت الخزينة 155 مليون دينار، وبلغت الأشغال نسبة 63 بالمائة حيث يُنتظر أن تكون في الخدمة شهر ماي 2017، وعرض إثرها مدير الطاقة البرنامج الطقوي لدائرة قوراية.

بعدها انتقل إلى دوار “سيد علي” لمعاينة مشروع تهيئة الملعب البلدي الذي ينتظره شباب أغبال بفارغ الصبر، كونه المُنشأة الرياضية والترفيهية الوحيدة بالبلدية فأبدى الوالي إعجابه بالمشروع ووعد بتقديم مساعدة إضافية لتغطيته بالعشب الاصطناعي وبناء مدرجات للأنصار. أما في دوار “تيزي لعزيب” فتفقّد الملحقة الإدارية للبلدية والتي من شأنها تخفيف الضغط على مقر البلدية وتغني سكان المنطقة البالغ عددهم 1200 نسمة، من عناء التنقل إلى وسط المدينة لاستخراج وثائق الحالة المدنية غير أنّ مشكل ربط هذه الملحقة بالشبكة لا يزال مطروحا.. ثم توقّف في دوار “لحدادوه” الذي لم يكن ضمن البرنامج غير أن الملعب الجواري لهذا الدوار لفت انتباه الوالي فتوقّف عنده بصورة فثجائية وأعطى تعليمات صارمة لإعادة تهيئته لصالح شباب المنطقة.

أما بالنسبة للسكن الريفي الذي يُعدّ أهم الصيّغ السكنية التي تعتمد عليها بلدية أغبال كونها منطقة ريفية وجبلية، فقد آمر موسى غلاي بتمكين المستفيدين من مشروع 357 وحدة سكنية من الشطر الثاني من إعانة الدولة لهذه الصيغة السكنية قصد استكمال بناياتهم في أقرب الآجال. كما أعطى تعليماته لتعبيد مقطع طريق دوار “صولايا” الرابط بين بلديتي أغبال و الأرهاط. أما مقر الحرس البلدي سابقا فقد أعطى الوالي الحرية للسلطات المحلية لاستغلاله وفق حاجيات البلدية. مقر بلدية أغبال تدعّم هو أيضا بـ 15 مكتب جديد عاين الوالي بعضها، منها مصلحة البيوميتري.

أما بقوراية فتوجّه مباشرة إلى سيدي براهيم غرب المدينة، حيث عاين مشروع بيت الشباب الذي سيُقام في هذه المنطقة السياحية الرائعة، حيث انطلق المشروع في 21/10 /2013 بتكلفة مالية قدّرت بـ 200 مليون دينار، غير أنّ الملاحظ هو التأخّر بـ 15 شهرا ما أغضب الوالي على المشرفين على الانجاز، فآمر بتدارك هذا التأخّر وتسليم المشروع في أقرب الآجال الممكنة.

بعدها توجّه الوفد الولائي إلى حي التجمّع السكاني 660 مسكن بصيغة الترقوي العمومي و129 مسكن بصيغة الاجتماعي التساهمي الذي تشرف عليهما شركة صينية، وحثّ على التسريع في وتيرة الانجاز.

بعدها توجّه موسى غلاي إلى محطة الأحوال الجوية، والتي تُعدّ الأولى من نوعها في المنطقة والتي ستدخل الخدمة بعد 6 أشهر حسب وعود مؤسسة الإنجاز.

ميناء قوراية هو أحد المحطات المهمة التي توقّف عندها الموكب الولائي لأهمية هذه المنشأة في المنطقة، والذي يتربع على مساحة 5 هكتارات، حيث تلقى شروحات حول هيكلة الميناء من طرف مدير الصيد البحري، غير أنّ مشكل الإنارة لا يزال مطروحا، وكذا خزان المياه إذ طالب بوضع الهيكلين في الخدمة في أقرب الآجال.

عرّج بعد ذلك الوفد إلى مقر البلدية في إطلالة سريعة ليلتقي بعدها الوالي رفقة المديرين التنفذيين المجتمع المدني بمركز التكوين المهني لقوراية، حيث ألقى كلمة افتتاحية طالبا من السكان وضع اليد في اليد لتجاوز الأزمة والنهوض بالتنمية في المنطقة.

بعدها تدخل ممثلو المجتمع المدني لطرح انشغالات وأهم المشاكل التي تعترض حياتهم اليومية فكانت البطالة، والسكن الريفي ومشكل اهتراء الطرقات، ونقص الهياكل القاعدية أهم ما طرحه سكان قوراية الذين ينتظرون من هذه الزيارة نَفسا جديدا لحركية التنمية في بلديتهم.

تغطية: عبد الرحمن طالب

sem