الرئيسية 5 أخبار الأحياء 5 الروائح النتنة والأمراض الخطيرة هاجس المواطنين: سكان حي المهام بشرشال يطالبون ديوان الترقية و التسيير العقاري بضخ المياه القذرة من أقبية الموت ويرفضون وضعها المتعفن

الروائح النتنة والأمراض الخطيرة هاجس المواطنين: سكان حي المهام بشرشال يطالبون ديوان الترقية و التسيير العقاري بضخ المياه القذرة من أقبية الموت ويرفضون وضعها المتعفن

لا صوت يعلو فوق صوت المعاناة بحي المهام بشرشال، فبعد النظافة التي افتقدها السكان منذ أشهر عديدة بأيادي صديقة، هاهي الأقبية المملوءة بمياه قنوات الصرف الصحي تعود لتصنع الحدث لدى المواطنين هناك، بروائحها القذرة التي اقتحمت نوافذ البيوت دون استئذان، وكذا ارتفاع منسوبها وصولا للسلالم المؤدية إليها، في مشهد متعفّن بامتياز و مرشح للامتداد أكثر تهديدا لصحة القاطنين بهاته السكنات، الذين دقّوا ناقوس الخطر مسبقا استنجادا بشرشال نيوز لإيصال رسالة مستعجلة للمصالح المعنية، مفادها “أمراض و أوبئة قادمة من الأقبية”…فهل من مستجيب؟؟

ديوان الترقية و التسيير العقاري بشرشال أول المعنيين بانتقادات المواطنين، ما يجعل إدارته أمام حتمية تجاوز كل الظروف و اتخاذ قرار يقضي بضخ مياه الأقبية خارجا، ورشّها بمبيدات مضادة للجرذان و للحشرات المنتشرة بكثرة جراء ذلك، حفاظا على صحة السكان وتجسيدا لمبدأ الأمان و الاطمئنان، فأي تأخر في التدخل سيمدّد مسلسل معاناتهم و الحقيقة رصدناها انتشارا رهيبا للحشرات الطائرة؟، وصعوبة كبيرة في التنفس إلى درجة الاختناق، فالصحة بحي المهام أصبحت مهددة أكثر من أي وقت سابق.

وضعية المزرية ازدادت مع الارتفاع المحسوس في درجات الحرارة، أين ينتظر المواطنون التفاتة مستعجلة للمسؤولين بديوان الترقية والتسيير العقاري قصد تسخير مختلف الإمكانيات لتنظيف أقبية الموت، قبل وقوع إصابات خطيرة تفتح باب مرورهم ضحايا بقسم العلاج، مطالبين بحل ميداني عاجل بعيدا عن الاكتفاء بالتفرج، فالأمور حسبهم أصبحت لا تطاق مادامت الروائح القذرة هاجس تنفسهم، لتبقى النظافة  الغائب الأبرز بهذا الحي ..استجابة للرمي العشوائي للنفايات، أما الإنارة..فاستسلمت لواقع أعمدة كهربائية مهترئة و أخرى من دون مصابيح….

سيدعلي.هـ

عن شرشال نيوز

إعجاب لمتابعة جديد شرشال نيوز