الرئيسية 5 أخبار البلديات 5 الدورة الرابعة العادية للمجلس الشعبي الولائي: المصادقة على ملفات البيئة، الميزانية الأولية لـ2017 وتفاؤل بتحسين مداخيل ولاية تيبازة محل الإهتمامات

الدورة الرابعة العادية للمجلس الشعبي الولائي: المصادقة على ملفات البيئة، الميزانية الأولية لـ2017 وتفاؤل بتحسين مداخيل ولاية تيبازة محل الإهتمامات

صادق أعضاء المجلس الشعبي الولائي بتيبازة، هذا الأربعاء 28 ديسمبر 2016، في دورته العادية الرابعة، على ملفي  النظافة وحماية البيئة و مشروع الميزانية الأولية، التي قدرت قيمتها المالية بـ 1029266923.85 دج، بينما عرفت نقصا في تدهور الرسم على  النشاط المهني، بحيث قدر المبلغ بـ 725158112 دج مقارنة بـ 2016 اي بمبلغ 735877499 دج، ما أدى تلقائيا الى تراجع الميزانية الأولية، إضافة إلى ملف مدى تنفيذ توصيات المجلس الشعبي الولائي المنبثقة عن دورته العادية الثالثة لـ2016.

 النظافة و حماية البيئة، أخذا حصة الأسد في مناقشة  الملف وطرح انشغالات كثيرة من قبل المتدخلين قبل المصادقة عليه، حيث تمّ التطرق الى واقع البيئة في ولاية تيبازة، النفايات ووضعية المفرغات العمومية، النفايات الصناعية، النفايات الاستشفائية، النفايات الهامدة، و ما ينتج عنها من نشاط تكديس المواد المسترجعة البلاستيكية والحديدية وغير حديدية، تسيير مركز الردم التقني بسيدي راشد، و تجهيزه، وهو الشأن لمركز الردم التقني بكل من القندوري في الحطاطبة، قوراية، شرشال، و مراد، إلى جانب المفارغ العشوائية، تجهيز قطاع البيئة، بحيث وصل المبلغ الى 20000000.00 دج، ومشاريع أخرى بمكاتب دراسات، علاوة على تسيير النفايات المنزلية الصلبة للبلديات، المخطط البلدي لتسيير النفايات المنزلية، نظام رفع النفايات على مستوى البلديات، اضافة الى النظافة وانعكاساتها على صحة المواطن، وكل ما له علاقة مباشرة بالنظافة و حماية البيئة، على غرار توزيع عدد المصبات على البلديات، إلى حفر التطهير على مستوى الولاية والبلديات. المشاريع الخاصة  بشبكات التطهير للمخطط البلدي لسنة 2016، الأمراض المتنقلة عبر المياه والشواطئ، حماية السواحل و الشواطئ من التلوث، برنامج الجزائر البيضاء، حماية المواقع الأثرية، قطاع الغابات ودوره في حماية البيئة، منافع الغطاء النباتي على الصحة والتوازن البيئي، ناهيك عن التوعية و التحسيس بأهمية النظافة وحماية البيئة، ودور المجتمع المدني، ما أسفر عن 130 موقع فوضوي أدت إلى عرقلة حركة المرور، الاستحواذ على الجيوب العقارية، ظاهرة ترييف المدن، ظاهرة المستودعات و المحلات القصديرية، انتشار النفايات بمحطات الحافلات، ظاهرة الأسواق الأسبوعية، ظاهرة بيع المواد الغذائية و غيرها من الظواهر السلبية التي رصدتها أهم الانشغالات من جملة 23 حالة تمّ التطرق اليها في سياق الموضوع، و أسفرت نتائجها عن اعتماد 11 توصية للنهوض بقطاع البيئة والدفع به إلى الأمام، أبرزها تشجيع الاستثمارات في ميدان استرجاع النفايات، تفعيل الحلول الجذرية لحماية الوديان من التلوث، العمل على وضع دراسات ومخططات محكمة لصرف مياه الأمطار، حماية المدن من الفيضانات لجميع بلديات الولاية. 

وفيما يخص ملف مشروع الميزانية الأولية لسنة 2017، بحيث رصد لها 1029266923.85 دج والتي تدخل في تبويب نفقات التسيير و التجهيز، حيث تأكد نقصا ملحوظا في الرسم على النشاط المهني بنسبة 8.5 %، وزيادة في الرسم الضريبي الجزافي الوحيد بـ8.2 %، وهو ما استدعى تطهير مدونة الميزانية الإضافية القادمة بأبوابها، العمل على تدعيم تهيئة الفضاءات الترفيهية و المساحات الخضراء، وكذا الإسراع في توزيع المنح المرصدة لميزانية المساجد.

بدوره مدى تنفيذ توصيات المجلس الشعبي الولائي المنبثقة عن دورته العادية الثالثة لسنة 2016، كان منجزا في 10 توصيات لفائدة قطاع الطاقة، لا سيما ما تعلق بالشروع في الأشغال المتوقفة، وأخرى لم تنطلق بعد، بغرض ربط الأحياء والمدن المبرمجة للغاز الطبيعي، والسكنات الريفية بالكهرباء و الغاز، ايجاد حل للانقطاعات المتكررة و ايجاد حلول عاجلة  للأعمدة والأسلاك الكهربائية التي تشكل خطرا على المواطنين و السكان.

ورد المسؤول التنفيذي على شؤون الولاية، خلال مناقشة الملفات الثلاث، على جملة من انشغالات المتدخلين في شتى القطاعات ومختلف الخدمات الاجتماعية، بينها على سبيل المثال، وضع حد للمحلات التجارية الشاغرة بارسال اعذارات لأصحابها، مواجهة التجارية الموازية، شروع جمعية الصيادين في  اقتناء  1000 خرطوشة من عيار 12 و 16 لمحاربة الكلاب الضالة و المتشردة، والخنازير الضارة، الحفر الصحية، مكافحة السقي بالمياه القذرة، خاصة على مستوى بلدية حطاطبة، جمع النفايات بشكل حضري، وضع حد لنشاط بيع الديك الرومي و ما يسببه من ضرر على صحة المواطن على مستوى مقطع خيرة واقليم بلدية الدواودة، وذلك بالتنسيق مع رئيس دائرة فوكة و محافظ الغابات، تدعيم الوجبة الغذائية المدرسية، وإصلاح الأعطاب عبر المؤسسات التربوية من قبل مصالح البلديات وفق القانون الجديد لقطاع التربية و الصادر في الجريدة الرسمية، تصليح و تهيئة الطرق الولائية خاصة رقم 103 و 109 عبر منطقة البلج، منحة التمدرس 3000 دج وعدم استعماله في اطار آخر…، دعم مركز التوجيه بـ41 مليون إضافة إلى الميزانية المخصصة له، تهيئة المقر الداخلي للمجلس الشعبي الولائي ، تحديد طابع تيبازة فلاحي أو سياحي، و الخ….من التوضيحات و الشروحات التي تقدّم بها   موسى غلاي في سياق رده على جميع انشغالات أعضاء المجلس الشعبي الولائي و رؤساء البلديات. 

وتشرف اطارات الولاية بمختلف القطاعات في اليوم الموالي، بدعوة   حضور مراسيم  محضر إختتام سنة 2016 في تسيير الموارد المالية لفائدة مصالح الولاية  أمضاه  الوالي موسى غلاي بحضور أمين الخزينة الذي  كان قدم في بداية الأمر، توضيحات حول دور الخزينة في تسيير الأموال بالمجلس الشعبي الولائي بحضور وسائل الإعلام المدعوة لهذا الغرض.

مراد ناصح

عن شرشال نيوز

إعجاب لمتابعة جديد شرشال نيوز