الرئيسية 5 الحدث 5 الحفل نظمته ملحقة تيبازة للديوان الوطني لمحو الأمية وتعليم الكبار: تكريم متحرّرات من الأمية بجوائز قيمة وعمرة إلى البقاع المقدسة من نصيب إحدى المتفوّقات

الحفل نظمته ملحقة تيبازة للديوان الوطني لمحو الأمية وتعليم الكبار: تكريم متحرّرات من الأمية بجوائز قيمة وعمرة إلى البقاع المقدسة من نصيب إحدى المتفوّقات

نظم الديوان الوطني لمحو الأمية و تعليم الكبار، حفلا تكريميا هذا الاثنين العاشر من جويلية الجاري، على شرف 26 متخرجا من مؤسسات محو الأمية  أغلبهم نساء ، بينهم 06 متحررين   من عائق الأمية ، و29 متمدرسا وحفظة القرآن، أصغرهم من مواليد 2002 ، وأكبرهم من مواليد 1930 في فئة النساء ، من أصل ما يفوق 650 متعلم متعلمة من المتحررين و المتحررات من شبح الأمية ،  و أكثر من 9000 متمدرس تلقوا دروسا تعليمية  عبر مختلف المؤسسات التربوية، المساجد، المراكز الثقافية، و مراكز الجمعيات لهذا الموسم بولاية تيبازة، حسبما أكدّته السيدة عفان فاطمة الزهراء مكلفة بالإعلام والاتصال بملحقة الديوان لتيبازة ، لـ ” شرشال نيوز”  بحضور الوالي موسى غلاي  الذي أشرف على عملية التكريم، إلى جانب رئيس المجلس الشعبي الولائي، ممثلين عن قطاعات بالولاية، على غرار الأمن والحماية المدنية ، وكذا ممثلين عن جمعيات ولائية نشطة في الحقل الاجتماعي.

 في أجواء عائلية سادتها الفرحة و السرور في أوساط المدعووين  الذين كان أغلبهم نسوة، أستهل الحفل بآيات قرآنية للمتحرّرة زهية شيطح التي واجهت عائق الأمية بكل إرادة و صبر كبيرين، معبرة عن فرحتها الشديدة لكونها أصبحت تحسن الكتابة و قراءة  القرآن، كغيرها من المتعلمات الأخريات اللواتي يحفظ البعض منهن من 5 الى 10 أحزاب من القرآن الكريم ،

قبل إعطاء الكلمة للأمين العام للديوان لحسن سليماني نيابة عن المدير العام ، فمدير ملحق تيبازة ـ محمد لحرش، مشيدا بمجهودات القائمين على شؤون مؤسسة الديوان الوطني لمحو الأمية و تعليم الكبار التي بفضلها تقلصت نسبة الأمية في الجزائر من 85 % في 1962 الى 10.06 % في 2017  بولاية تيبازة، مقابل 10.16 على المستوى الوطني،  بينما  كانت 14 في المائة في 1830 و 22 % في 2008، مقارنة بـ 27 في المائة في بعض الدول العربية ، و 40 في المائة في أخرى إفريقية ، على حد قول المتحدث الذي لم يخف تفاؤل بتقليص نسبة الأمية إلى ما تطمح إليه مؤسسة الديوان الوطني لمحو الأمية و تعليم الكبار.

  وتواصل الحفل الذي إحتضنته قاعة المحاضرات للولاية ، بأنغام موسيقية لجمعية الراشدية لمدينة شرشال في الطابع  الأندلسي ، تليها  أبيات شعرية لمتمدرسة  كانت في مستوى التطلعات،  فمسرحية لمتعلمتين من فئة الكبريات حفظن القرآن من حزب الى ما يفوق 5 أحزاب ، و أخرى كانت مشوقة باللغة الأمازيغية عندما تمتع بها الحاضرون، تحت عنوان ” لكان قريت ”   جرت أطوارها حول زوج مسن أوهم زوجته  الأمية المسكينة بانهما سيذهبان الى البقاع المقدسة في عمرة، عندما أمضت له وثيقة تسمح له فيها بالزواج ثانية ومن امرأة صغيرة في السن ، الأمر الذي  وقع فعلا، وتفسد عشرة الزوجين الطويلة في ظل العداوة الكبيرة التي صنعها الزوج في حق الزوجة المسكينة التي أقسمت على ان تطرق أبواب محو الأمية لتفادي خداع الزوج 

منح عمرة لإحدى المتفوّقات و تكريم لؤلؤة تيبازة لشهر رمضان الكريم 

بعد إشرافه على تكريم  الفائزات من المتحرّرات  و المتمدرسات  للموسم الدراسي 2016/2017 بجوائز قيمة وشهادات تشجيعية في أجواء كبيرة طبعتها  و البهجة و الزغاريد ، أشرف والي الولاية موسى غلاي بمنح جائزة لإحدى المتحررات صاحبة الحظ، متمثلة في عمرة الى البقاع المقدسة ، وتكريم الفائزة في مسابقة ” لؤلؤة تيبازة”  لشهر رمضان الكريم، ليختتم الحفل  بتبادل الجوائز من الوالي و القائمين على مؤسسة الديوان الوطني لمحو الأمية و تعليم الكبار تثمينا لما بذله كل طرف من مجهودات ومساعي كبيرة في تعليم المسنين وتحريرهم من عائق الأمية.

مراد ناصح

 

عن شرشال نيوز

إعجاب لمتابعة جديد شرشال نيوز