الرئيسية 5 أخبار الأحياء 5 الحرّاس و المراقبون التربويون يشتكون: ظاهرة التأخّر المتعمّد للتلاميذ تتفشّى في المؤسسات التربوية بتيبازة وسط تحسّر كبير للأساتذة

الحرّاس و المراقبون التربويون يشتكون: ظاهرة التأخّر المتعمّد للتلاميذ تتفشّى في المؤسسات التربوية بتيبازة وسط تحسّر كبير للأساتذة

lyceens-cherchell

تحوّلت ظاهرة الدخول المتأخّر إلى الأقسام التربوية عادة الكثير من التلاميذ في معظم المؤسسات التعليمية، فرغم الوصول المبكّر للتلاميذ إلا أنّهم يفضلون “ربح” الوقت خارج مقاعد الدراسة، وفي الحق هو تضييع لفرص التحصيل الجيّد وبالتالي التقليص من فرص النجاح وفرص تحقيق النتائج الجيّدة

هو حال أغلبية المؤسسات التربوية بولاية تيبازة، بعد تفشي ظاهرة الغيابات بالجملة لدى التلاميذ خاصة في الفترة الصباحية، خلّف امتعاضا كبيرا و سخطا لدى المراقبين التربويين والأساتذة و المدراء، الذين دقوا ناقوس الخطر متسائلين عن الطريقة المجدية لردعهم و دفعهم للالتحاق مبكرا بمقاعدهم الدراسية، و عزائهم في ذلك ضرب التلميذ بسلاح “نقطة التقويم المستمر”، أما تدخل الأولياء فيتجدد مع نهاية كل فصل، لاكتشاف عن قرب ما حملته كشوف نقاط أبنائهم من مفاجآت.

الساعة تشير إلى الثامنة صباحا، وهنا يجدد التلاميذ موعدهم مع الخروج المتأخر من المنزل… وصوله لباب المؤسسة يكون ممزوجا بحجج و براهين يقدمها كدليل صريح للحارس، أبرزها الحركة المرورية… و الحدث غياب مئزر يوحي بأنه قادم للدراسة في مشهد أصبح يتكرر كل صباح.

                                                                                                       هـ.سيدعلي 

عن شرشال نيوز

إعجاب لمتابعة جديد شرشال نيوز