الرئيسية 5 الحدث 5 الحدث يُعتبر الأول من نوعه على المستوى الوطني: المؤسسة العمومية الاستشفائية لسيدي غيلاس تُحيي اليوم العالمي للمُمرّض…تُكرّم متقاعدين شبه طبيين والعلامة الكاملة للمشاركين والمنظّمين

الحدث يُعتبر الأول من نوعه على المستوى الوطني: المؤسسة العمومية الاستشفائية لسيدي غيلاس تُحيي اليوم العالمي للمُمرّض…تُكرّم متقاعدين شبه طبيين والعلامة الكاملة للمشاركين والمنظّمين

عندما يتعلّق الأمر بالمريض…تسقط كل الفوارق وتصبح الأولوية للإنسانية من بوابة الخروج بصحّة الإنسان لبر الأمان، حينها رفع الممرض شعار الوفاء للمرضى والأصحاء في زمن أصبحت فيه الصحة بحاجة ماسة إلى إسعاف، فكل المؤشرات والمعطيات توحي بأنها مستهدفة بطريقة أو بأخرى، وتحتاج لعناية خاصة منطلقها “أسرة طبية” لطالما بعثت الأمل في نفوس المبتلين، ليستحق بذلك يوما يحتفل فيه بعيده العالمي كقوة إنسانية و مسؤولية، لتسبق المؤسسة العمومية الاستشفائية بسيدي غيلاس الجميع، بإحيائها لهذه المناسبة كسابقة أولى على المستوى الوطني وسط أجواء كانت فيها الصحة “تاج فوق رؤوس الأصحاء”.

إذا أنقذت شخصا واحدا فأنت بطل…أما اذا أنقذت المئات فأنت حتما ممرض…كلمات جسدها الطاقم الطبي للمؤسسة بالساحة العمومية لشرشال، بالتنسيق مع مديرية الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات لولاية تيبازة وبلدية شرشال، بهدف الوقوف وقفة رجل واحد استجابة لصرخة مريض لا يزال اسمه مرتبطا بقسم العلاج بحثا عن الشفاء، بعدما خذلته سبل الوقاية قضاء و قدرا…وهنا يظهر الهدف النبيل للممرض الساعي لتوفير الرعاية السليمة والتخفيف من معاناته، مع تسجيل ضرورة الحفاظ على أسراره الشخصية باحترام العادات والتقاليد والمعتقدات الروحانية لجميع الأفراد.

مستشفى سيدي غيلاس وجّه دعواته لمختلف الجمعيات الصحية الناشطة بالمنطقة، قصد مشاركتها في إحياء الطبعة الأولى لليوم العالمي للممرض أبرزها جمعية الآمال للصحة لمكافحة سرطان الثدي بحجرة النص، جمعية مفاتيح الخير لولاية تيبازة، الجمعية الولائية لمكافحة داء السكري، وكذا تجنيد طاقمها التمريضي ذكورا وإناثا، للاقتراب أكثر من المواطنين من خلال تقديم نصائح وتوجيهات طبية، قياس الضغط الدموي ونسبة السكر في الدم، وسط إقبال مميز للشباب والشيوخ للاطمئنان على حالتهم الصحية.

مدير المؤسسة العمومية الاستشفائية بسيدي غيلاس “بن بلوط حميد”، أعلن صبيحة هذا الجمعة 12 ماي بعد ترحيبه بالجميع رسميا افتتاح الحدث شاكرا كل من ساهم في إنجاحه، ليقوم رفقة رئيس دائرة وبلدية شرشال “السعيد أخروف” و “موسى جمّال” بنظرة تفقدية للمعرض الذي أقيم بالساحة العمومية، مرورا بمكتب الإعلام والتوجيه، الفحوصات المباشرة للمواطنين، ورشة لعناصر الحماية المدنية، قافلة جمع الدم، ومنه رفع معنويات ممرضين استحقوا الثناء والتقدير لمجهودات مبذولة بميدان يسهر على تقديم خدمات للمجتمع ككل، وقبلها أناشيد وطنية تغنّت بها الفرقة النحاسية المتألقة التابعة لفوج الكشافة الإسلامية عبد الحميد ابن باديس بشرشال، متحفة الحضور بألحانها التي صفق لها المتتبعون مطوّلا تحت أنظار رئيس “الفوج عبد القادر سعدي”.

جمعية الآمال لمكافحة سرطان الثدي بحجرة النص لم تفوت فرصة هذا اليوم، بل اغتنمته لمواصلة سلسلة حملاتها التحسيسية بداء ينتشر في سكون وتكمن نقطة ضعفه بالكشف المبكر عنه، أين أكدت الكاتبة العامة بالجمعية السيدة “طرطاق زهية” أن الهدف الأول من هاته الخرجة هو التعريف أكثر بالجمعية، ومحاولة قدر الإمكان توعية النسوة بخطورة الفيروس القاتل “سرطان الثدي”، بنصائح وإرشادات ومطويات فيها من التوجيهات ما هو مفيد لجميع النساء، لتؤكد القائمات بهاته الخلية الصحية المتنقلة تحت إشراف رئيستها “بورجة مريم”، عزمهن على تغطية وقائية شاملة بالمنطقة تكون فيها صحة النساء خطا احمر وفوق كل اعتبار.

الجمعية الولائية لمكافحة داء السكري “الحياة”، وبعد نشاطات طبية بالجملة قامت بها على مستوى المناطق النائية، موزعة العديد من أجهزة قياس نسبة السكر في الدم وباهتمام بالغ من طرف رئيسها “عبد القادر طايل”، الذي عبر عن سعادته الكبيرة بتلقيه الدعوة للمشاركة في أول حدث وطني من نوعه هنا بشرشال، لإحياء اليوم العالمي للممرض متمنيا تكراره الموسم المقبل كعادة وكجزء لا يتجزأ من الهدف الأسمى للمؤسسة العمومية الاستشفائية بسيدي غيلاس.

جمعية مفاتيح الخير لولاية تيبازة لبّت النداء ورسمت وجودها بقافلة للتبرع بالدم بالتنسيق مع المركز الولائي

“التبرع بالدم….هدية الحياة” ..شعار رفعته جمعية مفاتيح الخير التي يترأسها السيد “شاشو عبد القادر”، استجابة للنداء و بالتنسيق مع المركز الولائي للدم، وعين المشرفين على العملية إنقاذ حياة العديد من الأشخاص خاصة مع حلول موسم الاصطياف، وقبلها إشارة لحملات تبرعية باشرتها بمختلف بلديات الولاية، بوسماعيل، احمر العين، بورقيقة (الأسبوع المقبل)، أما شرشال فعرفت إقبالا مميزا لمواطنين لم يترددوا في تلبية النداء، وكلهم أمل بإعادة الروح لفاقديها في مشهد جعل الأصحاء يلتفون حول المرضى، ليؤكد المسؤول الأول بجمعية مفاتيح الخير نجاح العملية، “الحملة انطلقنا فيها منذ شهر ونصف ببلديات بوسماعيل، احمر العين، وبورقيقة الأسبوع المقبل، الحمد لله  بشرشال الإقبال كان رائعا ولا زلنا هنا إلى غاية السادسة والنصف مساء، ونحن واثقون بنجاح العملية نظرا للإعلانات التي قمنا خاصة عبر المساجد، للخروج بنتائج ايجابية مع حلول موسم الاصطياف حتى يكون الدم متوفر، وأشكر السلطات المحلية على وقوفها معنا بالإمكانيات لتسهيل عمل القافلة”.


 

الحماية المدنية لشرشال حاضرة وتجسّد مبدأ الأمان والاطمئنان قبل موسم الاصطياف

حدث لم تغب عنه الحماية المدنية لشرشال، كيف لا وهي المتنفسة لهواء مختلف الحوادث الجسمانية طيلة الفصول الأربعة، ليستقطب وجودها أنظار المتتبعين رجالا ..نساء و أطفالا، للتعرف على احدث تجهيزاتها وكيفية التحلي بروح المبادرة لإنقاذ حياة أشخاص بحركات اسعافية بسيطة، خاصة أثناء وقوع إصابات كالكسور، أو الحروق أوالجروح…

قائد وحدة الحماية المدنية بالمدينة الرائد “براهيمي عبد الحكيم” تحدّث لشرشال نيوز عن الورشة التي نظمتها الوحدة، والخاصة بالإسعافات الأولية قائلا “هي ورشة نطمح بها تقديم دروس تكوينية على المباشر لمختلف شرائح المجتمع، وإعطاء أهم الإسعافات الوقائية التي تقدم للمريض قبل و أثناء إيصاله للمستشفى، استغلنا هذه  المناسبة لتقديم توصيات حول موسم الاصطياف والتحذير بأخطار السباحة بالأماكن الممنوعة، وعرض للعتاد الموجود داخل سيارة الإسعاف المستعمل من طرف عون الحماية المدنية، للتكفل الجيد بالمرضى المصابين بمختلف الإصابات كسور، حروق، اختناقات، جروح…” مثنيا على الإقبال الكبير لجناح الحماية المدنية.

ورشة خاصة بالأطفال الصغار والعلامة الكاملة للممرضين

اليوم العالمي للممرض لم يستثني الأطفال الصغار، بل وضعهم أمام حتمية التعبير عما يجول بخاطرهم رسما وتلوينا، بورشة فنية تشكيلية جمعت الطفولة والبراءة بطاولة واحدة، اقتسموها مشاركة و اهتماما وبينهما…أولياء ظهرت بوجوههم ملامح السعادة وهم يشاهدون أبنائهم يبدعون تحت أنظارهم، معترفين بقدرة الممرض على معالجة الفراغ، الكآبة، الحزن في نفسية الطفل بنشاط بسيط سيبقى راسخا في الأذهان، لتبقى سعادة الكبار….من سعادة الصغار.

مركز التكوين المهني والتمهين بشرشال يحتضن حفل تكريم قدماء الشبه الطبيين في أمسية ناجحة بامتياز

واصلت المؤسسة العمومية الاستشفائية لسيدي غيلاس أمسية هذا السبت 13 ماي، برنامجها القاضي بالوقوف وقفة احترام و إجلال لمن قضوا حياتهم خدمة للمرضى، لحظات لا تنسى كان مسرحها مركز التكوين المهني والتمهين بشرشال، في حضور للسلطات المحلية لشرشال (رئيس الدائرة “السعيد أخروف”)، رئيس بلدية سيدي غيلاس “بومعقل محمد”، مدير المركز “حمود لواكد”، وكذا الأسرة الطبية من مدراء و مدراء فرعيين و شبه طبيين وحضور شرفي لمدير المعهد العالي للشبه الطبي بالعطاف، وكذا الإمامين براهيمي علي وأحمد  بن شعبون.

الحفل افتتحه التلميذ “ريان” بآيات بينات من الذكر الحكيم، قبل أن يقف الجميع استماعا و إنصاتا للنشيد الوطني ترحما على أرواح الشهداء، ليلقي بعدها رئيس الهيئة التنظيمية ومدير المؤسسة العمومية الاستشفائية بسيدي غيلاس “بن بلوط حميد”، كلمة ترحيبية بالحضور مثنيا على المجهودات التي بذلها المعنيون بالمناسبة، شاكرا الذين ساهموا في إنجاح الأبواب المفتوحة طيلة هذه الفترة، من سلطات محلية (شرشال، سيدي غيلاس، حجرة النص) وممرضين.

رئيس دائرة شرشال “السعيد أخروف” أبدى سعادته الكبيرة بتواجده رفقة ممثلي الصحة بالمنطقة، داعيا إياهم إلى مواصلة الجهود لرسم ملامح الشفاء للمواطنين المرضى وإعطائهم الدواء اللازم لذلك، مهنئا المتقاعدين باليوم العالمي للممرض وموجها في الوقت ذاته شكره الخاص، للشيخ والمعلم بالجمعية الثقافية الموسيقية “الراشيدية” “كمال سباغ”، باعتباره ينتمي لصنف المتقاعدين حديثا من سلك الصحة، ليختار العلاج حسبه حاليا بالموسيقى، فأطربت الراشيدية الحضور بوصلات موسيقية كانت تتخلّل برنامج نشاط هذا الحفل.

المحتفلون بقاعة المحاضرات تابعوا باهتمام كبير لشريط فيديو مصور لأبرز المعنيين بالتكريم، وهم يتحدثون عن مسارهم المهني الذي تذوقوا فيه طعم الحلاوة والمرارة، إلا أن سعادة المريض بشفائه دائما تنسيهم تعبهم بالميدان، مغتنمين هذا اليوم لتوجيه رسالة لأصحاب المآزر البيضاء، ضرورة التكفل الصحي بالمبتلين  في أجسادهم واحترامهم معاملتهم بطريقة حسنة، ويتعلق الأمر بكل من سعدي أمحمد، شبوب عمر، حرار حميد، هلال محمد، طالبي مصطفى، شامي حورية، حاكم رشيد، عطابة مصطفى، معيشي بوعلام، بن سعدة فاطمة، بلحسن الزهراء، بن محمد عبد القادر، مامو محمد، أعميمر مصطفى، أما الشخص الاستثناء فهو “بختي عبد القادر” الذي حضر رغم تقدم سنه و إعاقته الحركية، ليقدم درسا في الوفاء …للمرضى و الأصحاء..والصور غنية عن التعبير.

 

جمعية الآمال لمكافحة سرطان الثدي تكرم “ابراهيم مرباح” و “بن حمدين أمينة”  نظير دعمهما لها

لكل جمعية إنسانية خيرية رجال خفائها، إلا أن جمعية الآمال لمكافحة سرطان الثدي بحجرة النص أرادت تسليط الضوء على وجهين، لطالما دعماها في مختلف مبادراتها و نشاطاتها الصحية لفائدة مريضاتها، ويتعلق الأمر بالمنتميان لقطاع الصحة ” ابراهيم مرباح” و “بن حمدين أمينة”، أين اثنت الكاتبة العامة بالجمعية “طرطاق زهية” على دورهما الكبير في نجاح مهمتها النبيلة، داعية المولى عز وجل أن يشفي جميع المرضى وأن يرزقهم الصحة والهناء.

أجواء التكريمات شملت كذلك وجوها في الإدارة والتسيير بالمؤسسة العمومية الاستشفائية بسيدي غيلاس، أين تشرف رئيس الدائرة بتكريم المديرين الأسبقين “مولود مغلاوي وبن يوسف بونجار، المدير السابق “محمد العايب”، والمدير الحالي “بن بلوط حميد”، ليفترق بعدها الحضور على وقع صور تذكارية كان فيها الممرض حافزا معنويا لاتخاذ الأسباب، وفاصلا بين المريض و الشفاء… وكانت فيه جهود منظمو هذه التظاهرة فاصلا في نجاحها، رغم أنّها لا تزال في طبعتها الأولى.

                                                                                                  سيدعلي هرواس

 

عن شرشال نيوز

إعجاب لمتابعة جديد شرشال نيوز