الرئيسية 5 أخبار الأحياء 5 التلوّث البيئي يضرب رئة شرشال: رمي بقايا الدجاج بغابة “بلعزم” جريمة مسكوت عنها في ظلّ غياب الضمير والرقابة

التلوّث البيئي يضرب رئة شرشال: رمي بقايا الدجاج بغابة “بلعزم” جريمة مسكوت عنها في ظلّ غياب الضمير والرقابة

foret-cherchell10

تطرّقت شرشال نيوز منذ أشهر وفي عدّة مرات إلى ظاهرة الرمي العشوائي للقاذورات بأعالي المدينة، وبالأخص رمي بقايا الدجاج التي تؤثّر بشكل مباشر على صحة المارين من تلك الطريق وعلى الحيوانات والطيور، بسبب الآثار المرضية المباشرة التي تنتجها إثر تعفنها في الأكياس التي تُرمى فيها.

foret-cherchell8

وفي الآونة الأخيرة، يحسب المار من هناك أنّه تمّ القضاء على الظاهرة، غير أنّ المتسببين فيها لم يكلّفوا أنفسهم سوى جهد إخفاءها عن الأنظار ليزداد الوضع سوءا، حيث حوّلوها غير بعيد إلى أعماق غابة ” بلعزم”، لتُلقى على ضفاف الطريق بكلّ أريحية.

foret-cherchell6

العملية لم تتوقف منذ أشهر، إذ أصبحت تمتد على مسافة عدة كليموترات في ظلّ غياب مطلق للضمير وللرقابة في آن واحد. وهذا الطريق الذي يقطع غابة بلعزم نحو الجهة الغربية لمدينة شرشال، اتّخذه العديد من السكان مسلكا رياضيا ومتنزها طبيعيا لا مثيل له في المنطقة.

foret-cherchell

 غير أنّ استفحال هذه الظاهرة خلق استياء كبيرا لديهم خصوصا وأنّ مصالح الغابات قامت في الفترة الأخيرة بإصلاح بعض أجزاءه المهترئة  في خطوة لخلق متنزه طبيعي قد يتحوّل إلى ملجأ لراحة سكان شرشال، غير أنّ هذه التصرّفات اللامسؤولة تدفع كلّ الجهود إلى الخلف، وتعمل على تلويث البيئة بشكل يمتدّ إلى مدة زمنية غير قصيرة.

foret-cherchell3

منذ غلق المفرغة العمومية بأعالي واد الحمام التي كانت بدورها تشكّل خطرا كبيرا على سكان المنطقة، أصبح مشكل رمي النفايات قائما بحدّة كبيرة، وأصبح الاحتيال للرمي العشوائي هو الأداة الوحيدة للتخلّص منها بعيدا عن الأنظار، وهنا يُطرح سؤال كبير عن دور هيئات الدولة المكلّفة بالرقابة وفرض احترام القانون. أما دور السلطات المحلية فقد لا يخرج عن  دائرة مقولة: “أنتَ ما قلت، وأنا ما سمعت”… فهل سيضاف إليها: “..وما قْريت”، لتكون الضحية غابة هي الرئة التي تتنّفس بها مدينة شرشال..؟؟

ع.بن.ب

الصور من أماكن متفرقة على امتداد الطريق

foret-cherchell5

foret-cherchell9

foret-cherchell4

foret-cherchel11

عن شرشال نيوز

إعجاب لمتابعة جديد شرشال نيوز