الرئيسية 5 الحدث 5 الأساتذة و المعلمون يشتكون:: المفرقعات تطرق أبواب ولاية تيبازة وتثير الهلع في الشوارع والمؤسسات التربوية

الأساتذة و المعلمون يشتكون:: المفرقعات تطرق أبواب ولاية تيبازة وتثير الهلع في الشوارع والمؤسسات التربوية

el-mawlid-cherchell

هاهي رائحة المولد النبوي الشريف بدأت تفوح بولاية تيبازة، لتنطلق معها رحلة البحث عن مفرقعات بأشكال و أنواع مختلفة، تختلف باختلاف درجة قوة انفجارها و أسعارها الرهيبة، ليؤكد الأطفال و العديد من الشباب استحسانهم لعادة خطيرة، تكمن خطورتها  في استهدافها لصحة الإنسان بما فيها العين و الوجه بالخصوص، إضافة إلى إثارتها للهلع بين أوساط المواطنين خاصة المسنّين منهم.

الجميع يتّفقون بالإجماع على أن بيعها محرّم، خاصة و أن الأمر يتعلق بالتبذير و إسراف للمال، المواطنون ممن تحدثت إليهم شرشال نيوز عن الموضوع، يؤكدون ضرورة الانطلاق في حملات  تحسيسية للحد من خطورة اقتناء المفرقعات، و الاستنجاد بالإحصائيات و الأرقام لردع و إخافة كل من تخوّل له نفسه بتفجيرها، قبل أن تتحول شوارع المدينة وأحيائها إلى مسرح للاقتتال بين التلاميذ الذين أشعلوها مسبقا بقنابل و صواريخ قيل عنها أنها عابرة للمؤسسات، مهددين بذلك أمن و سلامة المتمدرسين بمقراتهم البيداغوجية، التي تشهد نفس الأحداث ككل سنة يقترب فيها موعد إحياء ذكرى المولد.

el-mawlid-cherchell2

المفرقعات بدأت تظهر شيئا فشيئا في شكل سلع تباع للأطفال بأزقة شرشال مع تسجيل إرفاقها بالشموع، لتزداد وتيرة القلق والخوف لدى المواطنين و القائمين على شؤون المراكز التعليمية، وفي كل الأحوال غياب للمراقبة زائد إعطاء الحرية للطفل في اقتناء المفرقعات يساوي …الجميع يتحمّل المسؤولية.

                                                                                                        هـ.سيدعلي 

عن شرشال نيوز

إعجاب لمتابعة جديد شرشال نيوز