الرئيسية 5 الحدث 5 أكثر من 300 عائلة معنية بالترحيل بين الحمدانية وواد البلاع: إجراءات نزع الملكية في إطار ميناء الوسط لشرشال تسير بوتيرة سريعة، والمعنيون ملزمون بإثبات وضعيتهم

أكثر من 300 عائلة معنية بالترحيل بين الحمدانية وواد البلاع: إجراءات نزع الملكية في إطار ميناء الوسط لشرشال تسير بوتيرة سريعة، والمعنيون ملزمون بإثبات وضعيتهم

أقرّت مصادر مركزية أن السلطات العليا في الجزائر تولي اهتماما كبيرا لمشروع ميناء الوسط لشرشال، فيعتبر من أولويات جدول أعمال الجهاز التنفيذي للدولة الجزائرية لما تُعوّل عليه في بعث حركية اقتصادية تسمح للجزائر بالانخراط بشكل فعال في حركة التجارة الدولية عبر المتوسط.

وعلى الصعيد الميداني، عرف الشريط الساحلي الممتد من الحمدانية إلى واد البلاع بشرشال منذ أكثر من أسبوع حركية طرحت عدة أسئلة في أذهان السكان لمعرفة مصيرهم بعد الزيارات التي تقوم بها الفرق التابعة لمكتب محافظ التحقيق المُعيّن لإجراء تحقيقات قصد شروع السلطات في إجراءات نزع الملكية وترحيل السكان المعنيين الذين يتجاوز عددهم 300 عائلة حسب معلومات استقتها شرشال نيوز من مصادر موثوقة، والتي أضافت أن سكان غرب واد البلاع (موجو إلى برج الغولة) غير معنيين إطلاقا، حيث سيكون آخر رصيف للميناء عند نقطة واد البلاع لا غير، ومن الجهة الشرقية فقد تمّ تجنّب الآثار الرومانية المصنّفة بالحمدانية، كما تقرّر الحفاظ على الغابة أعلى الصخرة البيضاء، حسب المخطط المعمول به،تحوز شرشال نيوز  على نسخ منه.

السكان الذين تمسّهم عملية الترحيل والذين استلموا استدعاءات من محافظ التحقيق، ملزمون بايداع ملفاتهم لدى مكتبه بالحطاطبة قصد إثبات حالة شغلهم للمكان، من أجل استكمال الإجراءات التي سارت بسرعة فائقة منذ انطلاقها قبل حوالي أسبوعين.

ح.خ

عن شرشال نيوز

إعجاب لمتابعة جديد شرشال نيوز