الرئيسية 5 الحدث 5 أسبوعها الثالث سيكون بعنوان”الإنقاذ في الآبار”: وحدة الحماية المدنية بشرشال تواصل سلسلة تدريباتها لفائدة الأعوان بمناورة حول “حوادث نقل المواد الخطيرة”

أسبوعها الثالث سيكون بعنوان”الإنقاذ في الآبار”: وحدة الحماية المدنية بشرشال تواصل سلسلة تدريباتها لفائدة الأعوان بمناورة حول “حوادث نقل المواد الخطيرة”

تواصل وحدة الحماية المدنية بشرشال رحلة خرجاتها الميدانية، تطبيقا لبرنامج التدريبات والمناورات لفائدة أعوانها بالدائرة، والمسطر من طرف المديرية العامة للحماية المدنية تحت إشراف المديرية الولائية لتيبازة، أين كان تاريخ الرابع والخامس من شهر جانفي الجاري موعدا للشروع بتطبيق تمارينها، مسلطة الضوء على حوادث المرور ليلا كأول موضوع تمّ التطرق إليه وفق خطة مدروسة، في موقعها و توقيتها الزمني، تسخير مختلف الإمكانيات المادية و البشرية، توزيع المهام على الأعوان، تحديد الأهداف، للوصول في الأخير إلى تحليل ومناقشة ما تمّ القيام به خلال هذه المناورة.

طريق ميناء شرشال كان يومي الثلاثاء والأربعاء 10/11 جانفي، مسرحا للأسبوع الثاني لمناورة خصّصت حول حوادث “نقل المواد الخطيرة والقابلة للاشتعال”، وسط تركيز كبير من طرف أعوان الحماية المدنية، مع تسجيل تغطية أمنية لعناصر الشرطة التي رسمت وجودها لتأمين محيط التدريبات وتنظيم حركة المرور، ومنه الخروج بنتائج ايجابية بعيدا عن كل الضغوطات والعراقيل التي قد تصادفهم.

سائق شاحنة لنقل المواد النفطية (البنزين) هو بطل هذه الحلقة، حين تكفل بارتداء ثوب الضحية تسهيلا مهمة عناصر الحماية في القيام بعملها قصد إنقاذ حياته، وكل المعطيات و المؤشرات توحي بخطورة خزّانات تحمل سوائل سريعة الالتهاب، والخطر هنا يكمن في أي تسرب من شأنه أن يؤدي لانفجار لن يكون رحيما بمستعملي السيارات والطرقات.

قائد وحدة الحماية المدنية بشرشال الرائد “براهيمي عبد الحكيم” تحدث لشرشال نيوز، مؤكدا أن الهدف الأسمى لهذه المناورات هو تحسين القدرات البدنية و الذهنية لأعوان الحماية على مستوى القطاع، والاستعمال الجيد للعتاد، تكوين حس الملاحظة وردة الفعل، التحليل السريع في الميدان.

واصل ذات المتحدث حديثه معرجا على نقطة مهمة تتعلق بمرور شاحنات نقل المواد الخطيرة بإقليم دائرة شرشال، والقادمة من ولاية البليدة (الشفة) لتزويد المنطقة الغربية بالوقود، الأمر الذي قد يشكل حسب رأيه خطر اشتعال النار في الخزّان وانتقالها للسيارات، ناهيك عن الانزلاقات التي تنجر عن تسرب هذه المواد بالطرقات، داعيا المواطنين إلى توخّي الحيطة والحذر، مقدما أرقاما تجعلك تتعرف على نوعية السوائل بالشاحنات بداية بالرقم الأصلي (3)، أما الغاز فيمكن التعرف عليه من خلال الرقم (2)، لتضرب موعدا آخر الأسبوع المقبل بخرجة أخرى (17/18 جانفي 2017) حول “الإنقاذ في الآبار” .

                                                                                                       سيدعلي.هـ

 

 

عن شرشال نيوز

إعجاب لمتابعة جديد شرشال نيوز