الرئيسية 5 أخبار الرياضة 5 أجواء مثالية وأصوات تعتبره مزارا ثقافيا و رياضيا بالمنطقة:نادي الأُخوّة لمولودية شرشال يُفتَتح رسميا صبيحة هذا الخميس 16 نوفمبر وسط حضور مميّز للأسرة الرياضية وأبناء المدينة

أجواء مثالية وأصوات تعتبره مزارا ثقافيا و رياضيا بالمنطقة:نادي الأُخوّة لمولودية شرشال يُفتَتح رسميا صبيحة هذا الخميس 16 نوفمبر وسط حضور مميّز للأسرة الرياضية وأبناء المدينة

 افتُتح أخيرا نادي الأخُوّة لمولودية شرشال صبيحة هذا الخميس 16 نوفمبر، وسط أجواء مثالية أرادتها الأسرة الرياضية بالمدينة أن تكون تاريخية تاريخ شهدائها الأبطال، وسط حضور مميز لمختلف الوجوه المعروفة بالمدينة، مجاهدون و أبناء الشهداء، منتخبون سابقون و مترشحون للانتخابات المقبلة من مختلف الاحزاب، رؤساء الفروع الرياضية و لاعبون قدماء، استجابة لنداء جمعية مولودية شرشال قصد حضور مراسيم الافتتاح الرسمي لصرح رياضي و ثقافي بالدرجة الأولى قبل أن يكون تجاريا، ومنه الالتفاف نحو الرياضة من باب عقد اجتماعات و محاضرات تعود بالفائدة عليها، أملا في إعاة مجدها…وإيجاد الحلول اللازمة للوقوف ضد كل حائل يحول بينها و بين التألق،خاصة ما تعلق بالأزمة المالية التي لطالما كانت عائقا و شبحا للمدربين و اللاعبين.

الساعة كانت تشير إلى العاشرة صباحا و مثلما تمّ الإعلان عنه سابقا، شرع القائمون بشؤون جمعية مولودية شرشال في تحضير الأجواء التي تسبق لحظة الافتتاح الرسمي للنادي، حينها كانت الأسرة الأمنية، المدنية والرياضية على موعد مع حدث استثنائي جمعها بمسرح واحد، يتقدمها الوزير الأسبق للشباب و الرياضة “كمال بوشامة”، والعميد المتعاقد محمد أوداي نجل الشهيدة يمينة أوداي، ونخبة من أبناء المدينة وأعيانها في مشهد التف حوله الجميع ثناء و تقديرا ..واصفين “النادي” كما لقّب منذ سنوات بالتحفة و بالمكسب الحقيقي لسكان مدينة شرشال، وكلهم بصوت واحد “معا لأجل الرياضة”، ليكون شرف الافتتاح من يدي أحد مؤسسي النادي “محمد يونس”…

رئيس جمعية مولودية شرشال “رشيد بوشمع”:“بذلنا مجهودات كبيرة لأجل هذا اليوم..شكرا لكل من ساعدنا و دعمنا..ونريد من المجلس الشعبي البلدي الجديد أن يواصل وقوفه إلى جانبنا”

المسؤول الأول بجمعية مولودية شرشال “رشيد بوشمع” تحدث بلسان الشاكر لكل من سهل مهمة “نادي الأخوّة” في الافتتاح، خاصة ما تعلّق بالإجراءات الإدارية و الدعم المالي لاقتناء مواد البناء “أرحب بالجميع وأشكر في البداية مدير التجارة، رئيسي دائرة و بلدية شرشال نظير وقوفهم و دعمهم لنا طيلة هذه الفترة، خاصة من الجانب الإداري حتى تمكّنا من الحصول على سجل تجاري وهذا توفيق من الله، منذ شهر جويلية ونحن نسعى لتحقيق هدفنا في فتح نادي الأخوة لمولودية شرشال، شكرا لكل التجار و الحرفيين لدعمهم لنا و بمناسبة اقتراب موعد الانتخابات المحلية أتمنى من المجلس الشعبي البلدي الجديد أن يواصل وقوفه إلى جانبنا”.

رئيس فرع كرة القدم “جلول الحاج حميش”: “الموسم الماضي حققنا الصعود بفضل تضافر الجهود…هدفنا ليس اللعب في الجهوي الأول ولما لا القسم الثاني و شكرا للمجاهدين، أبناء الشهداء و الوزير الأسبق “كمال بوشامة” على تلبية الدعوة”

متأثرا بالصور الرائعة التي صنعها المدعوون لحفل افتتاح نادي الأخوّة لمولودية شرشال، لم يستطع في البداية رئيس فرع كرة القدم بالمدينة “جلول الحاج حميش” وصف سعادته الكبيرة بالمناسبة، قبل أن يتحدث نيابة عن رؤساء الفروع الرياضية بالمنطقة شاكرا الجميع على تلبية الدعوة، مجاهدين و أبناء الشهداء، لاعبين قدماء، الوزير الأسبق للشباب و الرياضة “كمال بوشامة”، رئيس الرابطة الولائية لكرة القدم، اعلاميين .. منتخبون سابقون و مترشحون،  مؤكدا مواصلة الجمعية أهدافها المسطرة منذ السنة الماضية، والهدف ليس لعب الصعود فقط ولكن هو اللقاء بين الأسرة الرياضية في هذا النادي العريق، “الموسم الماضي حققنا الصعود بتضافر الجهود رغم نقص الإمكانيات، لا نقول لم يكن هناك دعم ولكن  الوزارة تتحمل مسؤولية إلغاء الإعانات، السلطات المحلية وقفت معنا معنويا و سكان شرشال تجار، بحارة…ليس المهم فتح “النادي” ولكن المهم هو المواصلة ومستوانا يسمح لنا باللعب في القسم الثاني، أقول لأبناء المدينة لا تعتمدوا فقط على البلدية نريد منكم تقديم المساعدة للجمعية، واشكر في الأخير رجال الحماية المدنية و كذلك الشرطة التي وجدناها أينما حللنا و ارتحلنا” .

الأستاذ “عبد المجيد فنجال”: نادي الإخوة لمولودية شرشال هو بمثابة مزار تاريخي و مقدس لتعبيد ذاكرة شهدائنا الأبرار و مرتبط بتاريخ مدينة شرشال..سعادتنا لا توصف لا بالقول و لا بالمكتوب وأسأل الله أن يجازيكم نظير ما قدمتموه لفتح هذا الصرح”

تواصلت التدخلات الميدانية تباعا حول الموضوع،أين أراد الأستاذ صاحب الموسوعة الثقافية والغني عن التعريف “عبد المجيد فنجال” الحديث بلسان عربي فصيح واضعا النقاط على الحروف، حينها لم تخنه الكلمات ولا الحركات بل أشهر لسانه السلس مثنيا على نادي الإخوّة لمولودية شرشال، واصفا إياه بالمزار التاريخي و المقدس لتعبيد ذاكرة الشهداء، مؤكدا ارتباطه الذي لا غبار عليه بتاريخ بالمدينة العريق “شكرا من صميم القلب لكل الذين سهروا على انجاز هذا المزار المقدس، فهو تعبيد لذاكرة شهدائنا الأبرار و مرتبط بتاريخ مدينة شرشال، له سمعة عبر الجزائر و العالم ومكانة عزيزة بأنفسنا، فأسماء هؤلاء الشهداء موجودة بمتحف الولايات المتحدة الأمريكية، أسال الله عز وجل أن يجازيكم على ما قدمتموه لفتح هذا المزار (يقصد السلطات المحلية، المتطوعين و المساهمين)، وسعادتنا لا توصف لا بالقول ولا بالمكتوب، فمزارنا المقدس له هفوتين…منافسات رياضية وتعبيد لذاكرة شهدائنا..الله يرحم الشهداء”.

الوزير الأسبق للشباب و الرياضة “كمال بوشامة”: “نريدكم أن تلتفوا حول جمعية مولودية شرشال وليس البقاء مكتوفي الأيدي..هذا المزار نريده أن يكون نادي ثقافي ورياضي خدمة للرياضة وفق برامج خاصة..ونحن هنا لتقديم المساعدة”

الوزير الأسبق للشباب و الرياضة “كمال بوشامة” هو الآخر لم يفوت فرصة حضور مراسيم افتتاح نادي الأخوة لمولودية شرشال، مثنيا عليه واصفا إياه بالمزار التحفة و داعيا في كلمة عاد بها بذاكرة الحضور لتاريخ “النادي”، إلى الالتفاف حول جمعية مولودية شرشال بعيدا عن الاكتفاء بالتفرج، وكذا تقديم الدعم اللازم من خلال برامج ميدانية تجعله مزارا ثقافيا و رياضيا بالدرجة الأولى، ما يجعله قادرا على احتضان مختلف المحاضرات و اللقاءات التي من شأنها أن تخدم الرياضة بالمنطقة، ويكون النادي منبرا يسرد تاريخ الثورة المجيد …مقدما كتابه بعنوان “LE MOULOUDIA DE CHERCHELL . école de patriotisme,creuset de martyrs”، كمرجع يمكن الولوج إليه للتعرف عن قرب عراقة أعرق فريق بشرشال 1947، “نريد أن نعيد الحيوية لشرشال”.

هكذا افترق جميع من حضر حفل افتتاح نادي الأخوّة لمولودية شرشال، وقبلها جلسات و لحظات لا تنسى للأصدقاء و الأحباب في مقر جمعية الراشيدية، في صبيحة رياضية بامتياز التقت فيها عديد الوجوه المعروفة، قدم فيها اللاعب السابق للنادي “طيب شناوي” هدية لرئيس الجمعية “رشيد بوشمع” ممثلة في صورة للاعبي المولودية السابقين، في وقت عرف الحدث حضور وجوها لم يقف المرض ولا السن حائلا أمام رسم بصمة وجودهم، رافعين شعار “الرياضة أخلاق ومواقف”.

سيدعلي.هـ

عن شرشال نيوز

إعجاب لمتابعة جديد شرشال نيوز