الرئيسية 5 الحدث 5 أبدى سخطا كبيرا من تأخّر أشغال الـVRD بمشروع 500 سكن بسيدي غيلاس: والي تيبازة “موسى غلاي” يحدّد تاريخ 20 أوت موعدا لتوزيع السكنات بشرشال…القائمة الاسمية للمستفيدين ستعلّق قريبا و حي باكورة الجديد يستعد لاستقبال قاطنيه

أبدى سخطا كبيرا من تأخّر أشغال الـVRD بمشروع 500 سكن بسيدي غيلاس: والي تيبازة “موسى غلاي” يحدّد تاريخ 20 أوت موعدا لتوزيع السكنات بشرشال…القائمة الاسمية للمستفيدين ستعلّق قريبا و حي باكورة الجديد يستعد لاستقبال قاطنيه

جدّد والي تيبازة موسى غلاي زيارته التفقدية لمشاريع السكن بغرب الولاية صبيحة هذا الأحد 16 جويلية، قصد وضع النقاط على الحروف ومتحدثا بلغة الترغيب والترهيب بعدما تحدث سابقا بلغة الحساب و العقاب و بينهما…تأنيب و انتقاد للتأخر الرهيب في سيرورة أشغال الـVRD بمشروع 500 سكن بسيدي غيلاس، فبعد ان انطلقت من دائرة الداموس واصل جولته الميدانية في دائرة شرشال بالوقوف على مدى تقدم الأشغال بـ100 سكن اجتماعي بحجرة النص، أين كان في استقباله كل من رئيس الدائرة “السعيد أخروف”، رئيس البلدية “محمد أحفير” و نوابه بالمجلس، رئيس أمن الدائرة والقائمين على هذا الانجاز.

زيارة كشفت عن حركة غير عادية بعين المكان صنعتها الوسائل المادية (الآلات والشاحنات) و العناصر البشرية (اليد العاملة)، لوضع الرتوشات الأخيرة من أرصفة… مجاري المياه والحواجز الإسمنتية على حدود الطريق المعنية بالتزفيت قبل وصول الوالي “موسى غلاي”، هذا الأخير اكتشف عن قرب أن المشروع استنفذ وقته المحدد بثمانية أشهر كاملة، في وقت برّر المسؤولون هناك مسؤولية ذلك للتأخر في صب مستحقاتهم المالية العالقة، إلا أن “موسى غلاي” طمأن مسؤولي الشركة المكلفة بالانجاز بتكفّل الدولة بمستحقاتهم لاستكمال هاته المشاريع، مقدّما مهلة 25 يوما لاستلام سكنات ستشرع مصالح سونلغاز بتجهيزها بالإنارة الخارجية فقط، منهيا زيارته بجلسة استراحة بمقر الحماية المدنية بحجرة النص، وسط استقبال مميّز لعناصر الوحدة بالمدينة.

 

التأخر الكبير في أشغال الـVRD بمشروع 500 سكن بسيدي غيلاس يثير سخط الوالي و يمنح مهلة 25 يوما للقائمين عليها كوقت بدل ضائع

تشهد أشغال الـVRD بمشروع 500 سكن اجتماعي بسيدي غيلاس تأخرا كبيرا، وهو ما اكتشفه والي تيبازة موسى غلاي رفقة مدراء مختلف المصالح المعنية بالولاية (البناء و التعمير، ديوان الترقية و التسيير العقاري، سونلغاز…)، موجها سيل انتقاداته للمشرفين عليها بعدما توقفت لفترة طويلة، ليفاجئ بآلة للحفر تتحرك باحثة عن صور الصحافة للذكرى ! إيهام للجميع بأن الأمور تسير على ما يرام، والحقيقة اكتشفها الوالي “غلاي” من باب لكل فرعون “موسى”، بنزوله وحيدا خلسة أعين الناس متفقدا للمرة الثانية تواليا لأحوال مشروع، فاحت منه رائحة الإهمال والتماطل في الأشغال، فلا حركة توحي بوجود اليد العاملة ولا حارس يجسّد مبدأ الأمان و الاطمئنان، واصفا إياها “بالبريكولاج”، “جئت إلى هنا وحدي مرتين و لم أجد أي شخص ولا حتى الحارس، وعندما أقوم بزيارة تفقدية تأتون بآلة للحفر قصد التقاط صور بالمناسبة، أنتم شركة وطنية و لديكم خبرة في الميدان، وتعلمون أنّ بقاء هاته السكنات لفترة طويلة سيفتح باب تدهورها قبل إسكان الناس، قنوات الصرف تمت تهيئتها بنسبة 85%…لديكم 25 يوما وقتا إضافيا لإنهاء ما تبقى منها، ويجب ربطها بالماء في أقرب وقت ممكن دون التحجج بصعوبة ذلك”، أما رئيس بلدية سيدي غيلاس “محمد بومعقل” فلم يتردد بتوجيه سهام انتقاده للمعنيين و ضم صوته للمسؤول الأول بالولاية، مؤكدا أنه هو الآخر تفقد المشروع مرتين و لم يجد أحدا فيه !”.

 مواطنون يشكون هذا التأخّر للسلطات المعنية و الوالي يعد بتدارك الأمر

هم مواطنون من أبناء سيدي غيلاس، ضاقوا ذرعا من تأخر أشغال الـVRD بمشروع 500 سكن، ما دفعهم لاغتنام فرصة زيارة الوالي “موسى غلاي” و إعلامه بآخر أخبار هذا الانجاز، إلا أنهم وجدوه العارف بكل كبيرة وصغيرة حوله، واعدا إياهم بتدارك الأمر والعودة بعد شهر لإلقاء نظرة سيشهر فيها سيف الحجّاج ضد من يقف حائلا أمام استكمالها في آجالها المحددة، مؤكدا أن المشكلة ليست في إعداد القائمة الاسمية للمستفيدين و لكنها مقتصرة على مدى جاهزية هذه السكنات من عدمها، ليتفقد بعدها باقي البنايات الجاهزة بمجموع 800 سكن، مع تسجيل حرصه الشديد على استقبال المواطنين في ظروف تسمح لهم بالعيش الكريم.

الوالي يحدّد 20 أوت يوما لترحيل المواطنين لسكناتهم اللائقة بشرشال..يتفقد مشروع 648 سكن بسيدي المغيث وحي باكورة الجديد يستعد لاستقبال قاطنيه

خصّ والي ولاية تيبازة “موسى غلاي” السكنات المعنية بالتوزيع بحي المهام و المقدر عددها بـ165 سكن بنظرة تفقدية، بعد سنوات سكنتها الأشباح بدلا من الأرواح، متحدثا للمسؤولين بديوان الترقية و التسيير العقاري بالمدينة، الذي أنهى عملية تنظيف الأقبية المملوءة بالمياه القذرة بعد شكاوي المواطنين عبر شرشال نيوز، داعيا إياهم رفقة السلطات المحلية للعمل قدر المستطاع و تكثيف الجهود والقيام بحملة تنظيف واسعة، في جولة ميدانية اكتشف خلالها صورا مخزية لواقع الحشائش والأشواك وهي تحيط ببنايات تستعد لاحتضان قاطنيها، مقترحا فكرة تهيئتها بالاسمنت وتزويدها بالأرصفة كمدخل حضاري نظيف، بعيدا عن المساحات الخضراء التي ستحوّل حسب رأيه إلى مفرغات عمومية، ما لقي استحسانا كبيرا لدى المواطنين الذين توجّهت أنظارهم صوب الأعمدة الكهربائية الفاقدة للإنارة.

مشروع 648 سكن بحي سيدي المغيث بشرشال، صنع خبر انجراف التربة على حدوده الحدث لدى أوساط السكان، ليبدد الوالي “موسى غلاي” هذه الشكوك بإحصاء 362 وحدة سكنية بعيدة عن الانجراف ومعنية بأشغال الـVRD  التي باشرتها المصالح المعنية، قصد توزيعها ربحا للوقت ودون انتظار عملية تجسيد الحواجز الإسمنتية أسفل البنايات الأخرى، مقدما مهلة شهرين و نصف للخروج بها إلى النور، داعيا رؤساء المشاريع للعمل ككتلة واحدة و تجاوز كل العراقيل خاصة المشاكل التقنية، مبديا تفاؤله بسيرورة الانجاز.

آخر محطة لزيارة والي تيبازة لدائرة شرشال كانت بمشروع 452 مسكن بباكورة، ومن دون مقدمات اقترح فكرة تزفيت الجزء المتبقي للطريق الرابط بين السكنات الاجتماعية و المسلك المؤدي للطريق الوطني رقم 11، مبديا إعجابه بالحلة التي اكتستها هاته البنايات بعد تشجير مساحاتها الخضراء و تهيئة أرصفتها، أين راح يقدم نصائحه و توجيهاته الميدانية خاصة ما تعلق بالنباتات المزهرة التي تصلح لان تزرع فيه، وتزيد الحي جمالا بعيدا عن العشب الطبيعي الذي يتآكل صيفا بفعل الارتفاع المحسوس في درجات الحرارة.

مجمع مدرسي و ملعب معشوشب جديد مشروع 400 سكن بباكورة ، إضافة إلى ثانوية 1000 مقعد التي تعرف أشغالها وتيرة انجاز سريعة، لينهي الوالي “موسى غلاي” زيارته بتحديد تاريخ 20 أوت المقبل، يوما لترحيل المواطنين لسكناتهم اللائقة بشرشال…داعيا الجميع ليكونوا جاهزين لهذا الموعد، مغادرا عين المكان على وقع دعاء خاص لأحد سكان المنطقة (شيخ مسن)، وقبلها حديث مجاملة جمعه بمدلل أنصار مولودية شرشال “عزيز” بحي المهام، أما طريقة تعامله مع المواطنين بسيدي غيلاس و استقباله لشكاويهم جعلته ينال الثناء و التقدير.

رئيس دائرة شرشال “السعيد أخروف” أكد لشرشال نيوز بالمناسبة عن جاهزيته لترحيل المواطنين وإسكانهم في إطار السكن الهش (RHP)، مقارنة بالسكنات الاجتماعية التي تتطلب بعض الوقت خاصة عند استقبال الطعون قبل ضبط القائمة النهائية، “أنا جاهز لتوزيع السكنات في إطار السكن الهش قبل 20 أوت، المقبل لأنها لا تحتاج إلى وقت مثل السكن الاجتماعي،  أنتظر فقط نتائج التحقيقات المتعلقة بالملفات …أجمع اللجنة لضبط القائمة النهائية و نكشف عنها قريبا و نفس الأمر بالنسبة لسيدي غيلاس التي بها عددا كبيرا لسكان البيوت القصديرية خاصة بحي القرمود، هناك 43 عائلة محصية من 2007 بحجرة النص (RHP)، والذين لا يزالون يقطنون بالبيوت القصديرية هناك سيرحّلون”، لتبقى الآمال معلقة بقائمة يتمنى منتظروها أن لا تحمل معها الكثير من المفاجآت..

سيدعلي.هـ

عن شرشال نيوز

إعجاب لمتابعة جديد شرشال نيوز