X

الإخبارية المستقلة لولاية تيبازة

أخبار الجزائر على مدار اليوم

 

محكمة شرشال تُبَرِّأ شرشال نيوز من تهمة القذف في قضية شركة آمان للزيوت وتنتصر لحرية التعبير والصحافة

نطقت، محكمة شرشال، صبيحة هذا الأربعاء، بقرارها في القضية التي رفعتها شركة آمان للزيوت ضد شرشال نيوز، حيث برّأت المحكمة ساحة شرشال نيوز من تهمة القذف، لتنتصر العدالة لصالح حرية التعبير والصحافة الاحترافية التي ظلّت دوما شريكا أساسيا لجهاز القضاء في تنوير الرأي العام، الكشف عن الفساد وفضح المُفسدين..

وتناولت محكمة شرشال يوم 24 أفريل المنصرم قضية شركة آمان للزيوت، التي تابعتها شرشال نيوز بمجموعة من المقالات، كشفت خلالها جملة من التلاعبات كبّدت الخزينة العمومية خسائر تُحصى بالملايير، تتصدّرها قضايا التهرّب الجبائي والتزوير في وثائق رسمية، ما أدّى بمسيري شركة آمان للزيوت إلى رفع دعوى قضائية في محاولة يائسة لطمس الحقيقة.

وكان مدير شرشال نيوز حسان خروبي قد أودع لدى قضائي التحقيق بذات المحكمة كلّ الأدلّة والمستندات التي تمّ -استنادا عليها- نشر المقالات المعنية بالدعوى القضائية، كما أوضح لهيئة المحكمة خلال الجلسة أنّ القضية تتعلّق بكشف ممارسات كبّدت خزينة الدولة خسائر تُحصى بالملايير، حيث تُطالب مصالح الضرائب بوهران الشركة صاحبة الدعوى، بأكثر من 300 مليار سنتيم، كتعويض عن التهرّب الجبائي الذي مارسته هذه الشركة طيلة سنوات، إضافة إلى قضايا أخرى تتعلّق بالتزوير واستعمال المزوّر، ما يُتوقّع أن يتمّ عزل الشريكين الأساسيين الموضوعين حاليا تحت الرقابة القضائية، من الشركة  كما تُتابع قضائيا الشركة ذاتها من طرف أحد شركائها غير مسيّر ضحية هذه الممارسات، وكذا من طرف أحد المتعاملين.

كما أثبت محامي شرشال نيوز الأستاذ قدور طاهر صحراوي أنّ ما نشرته الجريدة الالكترونية نابع من عمق روح قانون الإعلام، الذي يمنح الصحفي الحقّ في تناول أيّ موضوع يراه دون الإيلاء أهمية لأيّة خلفية مهما كانت، فالصحفي كما أكّده الأستاذ صحراوي في مرافعته، حرّ في اختيار مواضيعه، داحضا بذلك مرافعة محامي الشركة، الأمر الذي انتبهت إليه هيئة المحكمة، حيث اجتهد هذا الأخير في محاولة ربط المقالات بتصوّر خلفيات لا أساس لها من الصّحة.

وأثبت الحكم الصائب لمحكمة شرشال أنّ شرشال نيوز وسيلة إعلامية احترافية، ذات مصداقية، تتوخّى الحقائق وتمحّص المعلومة قبل نشرها، ما جعلها تكون ضمن وسائل الإعلام الالكترونية الأولى في الجزائر وتحظى بعشرات الآلاف من القراء يوميا.

ش.ن