X

الإخبارية المستقلة لولاية تيبازة

أخبار الجزائر على مدار اليوم

 

بسببِ عدمِ ربطه بالكهرباء: توقّف أشغال تركيب برج الهاتف النّقال في واد الحمّام بشرشال والسّكّان ساخطون

يشتكي سكّان واد الحمّام بشرشال مؤخّرا، من التأخّر الكبير في وضع برج الهاتف النقال لمؤسّسة موبيليس حيّز الخدمة، والذي وضعته قبل أشهر مصالح ذات المؤسّسة بهذه المنطقة المنكوبة هاتفيا منذ الإستقلال، بعدما انطلقت أشغال تجسيده وسط فرحة كبيرة للقاطنين هناك، إلاّ أنّ هذه الفرحة لم تكتمل بسبب عدم ربط هذا البرج بشبكة الكهرباء…

برج الهاتف النقال لشركة الإتصالات موبيليس في واد الحمّام بشرشال، لا يزال مجرّد هيكل بدون روح، بعد سنوات من الترقّب وانتظار هذا المشروع الهام في الإتصال والتواصل بين الأفراد هناك، أين أكّد مقاول الإنجاز في تصريحاتٍ لشرشال نيوز، أنّ سبب توقف الأشغال على مستوى برج الهاتف النقال لمنطقة واد الحمام، يعود لعدم ربطه بشبكة الكهرباء (عداد للكهرباء)، ما سيسمح حسبه بوضع ما تبقى من معدّات تقنية وجعله بالمناسبة حيّز الخدمة، مبديا تحسّره الشديد لهذا التأخّر رغم دفع كل المستحقات المالية المتعلّقة بربط هذا البرج بالكهرباء.

سكّان واد الحمام بشرشال يطالبون اليوم الجهات المعنية على رأسها مصالح سونلغاز، بتجاوز كل العراقيل التي من شأنها أن تحول دون وضع برجهم للهاتف النقال حيّز الخدمة في أقرب الآجال، ضمن استراتيجية الدولة في فك العزلة عن مواطنيها خاصّة من حيث توسيع شبكة الأبراج الهاتفية بمناطق الظل، وما منطقة واد الحمام بشرشال، إلاّ واحدة من المناطق المنكوبة في مجال الإتصال والتواصل هاتفيا بين الأفراد، والمفتقدة لجميع الشبكات وسط معاناة كبيرة للمواطنين في قضاء مختلف مصالحهم الضرورية، بما فيها البحث عن وسائل لنقل وتحويل المرضى للعلاج، ما يجعل برج الهاتف لمؤسّسة موبيليس، حلمًا طال انتظاره منذ عشرات السنين بواد الحمام وبكثير من العراقيل الإدارية والتقنية التي حالت دون تجسيده من جهة، والأصوات الداعية إلى تجاوزها وفك العزلة عنهم عبر ربطه بالكهرباء من جهة أخرى، والإكتفاء بالتفرّج على الوضع، سيمدّد مسلسل معاناتهم بانتهاء صلاحية هواتفهم بمجرّد دخولهم إلى البيت، لتبقى واد الحمام بشرشال من زمان مقبرة للإتصال، في انتظار تشغيل برجها لشبكة موبيليس، والالتحاق بركب المتّصلين من منازلهم عبر الهاتف في زمن 2024!!.

سيدعلي هرواس